المزودي يغادر المانيا متوجها الى المغرب

اي مستقبل ينتظر المزودي بعد العودة؟

هانوفر (المانيا) - ذكرت المحامية غول بينار ان موكلها المغربي عبد الغني المزودي الذي برئ من تهمة المشاركة في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، غادر ليل الاثنين الثلاثاء مدينة هانوفر (شمالي المانيا) متوجها الى اغادير في المغرب.
وذكرت محامية المزودي انه كان يريد العودة مباشرة الى مراكش حيث تقطن عائلته لكنه لم يتمكن من ذلك لاسباب تقنية.
ويرافق المغربي البالغ من العمر 32 عاما محام آخر يدعى مايكل روزنتال.
وقالت بينار " نريد ان نعرف تماما ما سيحل به".
وتفترض المحامية ان السلطات المغربية ستستمع الى المزودي الذي امنت له عائلته محاميا في بلاده.
وكان القضاء الالماني برأ في التاسع من حزيران/يونيو نهائيا المزودي الذي كان اخلي سبيله في تشرين الاول/اكتوبر 2004، من تهمة التورط في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
وبعد صدور هذا القرار، اعلنت وزارة الداخلية في مقاطعة هامبورغ حيث كان يقيم المزودي عن نيتها في طرد المغربي، مشيرة الى ان بقاءه في المانيا مقبول حتى انتهاء المحاكمة فقط.
وكان امام المزودي مهلة 14 يوما لمغادرة المانيا بنفسه انما كان يحق له الطعن بالقرار امام المحكمة.