المريخ يلهم في بناء منازل صديقة للبيئة

شركة معمارية أميركية تصمم بالتعاون مع وكالة ناسا الفضائية أبنية قوية قابلة لإعادة التدوير والتحلل الحيوي.


مواد البناء مشتقة من محاصيل زراعية


تصميم المنازل باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد

نيويورك - تتعاون شركة معمارية أميركية مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لتصميم منازل صديقة للبيئة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد، وبمواد مستوحاة من بيئة كوكب المريخ.
المنزل الذي أطلقت عليه شركة "إيه.آي سبيس فاكتوري" للتصميمات المعمارية اسم "تيرا، يعتمد على تكنولوجيا تستخدم لتصميم نماذج المنازل التي سيعيش فيها رواد الفضاء على الكوكب الاحمر.
والشركة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، كانت قد حصلت على نصف مليون دولار من وكالة "ناسا" لطباعة قاعدة بالتقنية ثلاثية الأبعاد تحاكي تلك التي ستنشأ على سطح المريخ.
وصممت تلك المنازل من مواد يمكن إيجادها على سطح الكوكب الأحمر، وبما أن نسخة منها بنيت حالياً على الأرض، فقد بنيت بنفس الطريقة الصديقة للبيئة.

فتصميمها الخارجي هو مزيج من البازلت والبوليمر الحيوي المشتق من محاصيل زراعية كالذرة وقصب السكر.
وأظهرت تجارب "ناسا" على البناية أنها أقوى بنسبة 50%، وأكثر متانة من الخرسانة، ذلك إلى جانب إمكانية إعادة تدويرها وكونها قابلة للتحلل الحيوي.
وأفاد ديفيد مالوت، المدير التنفيذي وكبير المهندسين المعماريين بالشركة، أن البوليمر الحيوي يعني أنه ليس منتجاً نفطياً، كما أن بناء هذه المنازل مدعم بألياف البازلت، تلك المادة الصخرية الموجودة على كوكبي المريخ والأرض، والمزج ما بين المادتين يؤدي لحصولنا على ذلك البناء القوي المتماسك.
وتأمل الشركة في استخدام الطاقة الشمسية في عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتلك المنازل، والاستغناء عن الكربون في عملية تصنيعها.
وتجري حالياً طباعة بناء "تيرا"بالتقنية ثلاثية الأبعاد في الموقع، وينتظر أن تفتح تلك البناية ذات الطابقين، والتي تبلغ مساحتها نحو 46 متراً مربعاً أبوابها للجماهير من نيويورك في مارس/آذار المقبل.