المركزي العماني يدعو البنوك للحد من اقراض الافراد

البنك المركزي مستعد لتشديد القيود على الاقراض المصرفي

مسقط - حث الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني البنوك في السلطنة على تقليل الاقراض للافراد والتركيز على تمويل المشروعات في وقت تكافح الدولة تضخما صعد الى أعلى مستوياته في 18 عاما.

وقال حمود بن سنجور الزدجالى الرئيس التنفيذي للبنك الثلاثاء ان نحو 40 بالمئة من اجمالي القروض التي تقدمها البنوك التجارية في عمان تذهب الى مقترضين أفراد.

وصرح قائلا "سيكون لهذا تأثير سلبي على الاقتصاد اذا استمر. ينبغي للبنوك أن تركز على تمويل المشروعات".

وتواجه منطقة الخليج ارتفاعا في التضخم مدفوعا بالانفاق الحكومي وزيادة الايجارات وتسارع نمو تكاليف الغذاء مع انخفاض الدولار الى مستويات قياسية مقابل اليورو وسائر من العملات الرئيسية.

وفي الاقتصاد العماني الذي يبلغ حجمه 40.3 مليار دولار ارتفع التضخم للشهر التاسع على التوالي الى أعلى مستوى في 18 شهرا عند 11.1 بالمئة في فبراير/شباط مع نمو تكاليف الغذاء نحو 20 في المئة.

وفي ظل القيود التي يفرضها ربط العملة بالدولار على أدوات السياسة النقدية قال الزدجالي ان البنك المركزي مستعد لتشديد القيود على الاقراض المصرفي مجددا لكبح نمو الاقراض.

وفي ديسمبر/كانون الاول رفعت سلطنة عمان الاحتياطي الالزامي على البنوك للمرة الثانية في خمسة اشهر الى خمسة بالمئة من اجمالي الودائع من ثلاثة بالمئة لمنع تكاليف القروض الصغيرة من تأجيج التضخم.

كما رفعت أجور موظفي الدولة ومعاشات التقاعد في محاولة لتخفيف تأثير زيادة الاسعار على السكان.