المرجعية الشيعية العليا في العراق تحرم التعاون مع واشنطن

فقهاء النجف الاشرف يؤكدون رفضهم أي هجوم اميركي

بغداد - اصدرت المرجعية الشيعية العليا في مدينة النجف الاشرف في العراق فتويين تدعوان المسلمين للدفاع عن العراق ضد ضربة عسكرية اميركية محتملة، و"تحرم تقديم اي شكل من اشكال العون للاجنبي".
ونصت الفتوى الاولى التي اصدرها المرجع الديني الاعلى بالحوزة العلمية في مدينة النجف الاشرف العراقية علي حسين السستاني، ان "من واجب المسلمين في هذا الظرف العصيب ان يوحدوا كلمتهم ويبذلوا كل ما في وسعهم للدفاع عن العراق العزيز وحمايته من مخططات الاعداء الطامعين".
وقالت ان "على الجميع ان يعلم ان مأرب المعتدين في العراق اذا ما تحقق، لا سمح الله، سوف يؤدي الى نكبة تهدد العالم الاسلامي بصورة عامة".
واضاف ان "تقديم اي نوع من انواع العون او المساعدة للمعتدين يعد من كبائر الذنوب وعظائم المحرمات يتبعه الخزي والعار في الحياة الدنيا والعذاب الاليم في الدار الآخرة".
من جانب اخر، اصدر مرجع ديني كبير اخر في الحوزة العلمية في مدينة النجف الاشرف العراقية هو محمد سعيد الحكيم فتوى اخرى "تحرم التعامل مع الولايات المتحدة الاميركية وتلعن كل من يهادن الاميركيين".
وترى هذه الفتوى ان "الولايات المتحدة واعوانها تريد فرض السيطرة على بلاد الاسلام والمسلمين ونهب مقدراتهم وانتهاك مقدساتهم".
وتأتي هذه الفتاوى في الوقت الذي تهدد فيه الولايات المتحدة بشن عمل عسكري ضد العراق بحجة امتلاك اسلحة دمار شامل.
ويمثل الشيعة حوالي 55% من اصل 22 مليون نسمة في العراق.
وفي كانون الاول/ديسمبر 1998، نشر فقيهان عراقيان فتاوى تلزم المؤمنين بالدفاع عن العراق الذي كان خاضعا يومها لقصف مكثف اميركي وبريطاني.