المراهقون معرضون للاكتئاب مثلهم مثل البالغين

الاكتئاب في الصغر كالنقش على الحجر

القاهرة - أكد طبيب متخصص ضرورة الاهتمام بمرحلة ‏ ‏المراهقة التي قد يصاب بعض الشبان خلالها بحال من الاكتئاب وعدم الفهم الصحيح ‏ ‏نتيجة تغيرات نفسية.‏
وقال استشاري الطب النفسي الدكتور خليل فاضل "‏ان الاكتئاب هو مرض العصر وهناك أكثر من ثمانية ملايين شخص مصاب بالاكتئاب في ‏ ‏شمال الولايات المتحدة ولكن لا توجد احصائيات في هذا الشأن في الدول العربية".
وذكر أن بداية ظهور الاكتئاب تكون في مرحلة المراهقة ولذلك يجب التعرف الى ‏ ‏أعراض الاضطرابات التي يتعرض لها المراهق بشكل مبكر حتى يمكن التعامل الصحيح مع ‏ ‏هذه الحالات وتقليل احتمالات الانتكاسات".
ورأى فاضل "ان خطورة اكتئاب المراهقين تكمن في عدم تشخيصه بشكل صحيح من جانب ‏ ‏الأهل الذين غالبا ما يعتقدون أنه نوع من الاضطراب المزاجي والوجداني متعلق ‏ ‏بالبلوغ والتغيرات الهرمونية والفسيولوجية".
واضاف ان ذلك ربما قاد الى اضطرابات مؤلمة للمراهق وخصوصا فيما يتعلق بعملية ‏ ‏التكيف مع مؤسسات المجتمع الأمر الذي ربما أصابه بالانطواء والاكتئاب وتقلبات ‏ ‏حادة في المزاج والحساسية المفرطة.
وقال ان أعراض اكتئاب هذه المرحلة تتشابه مع أعراض اكتئاب الكبار منها ‏ ‏اضطرابات النوم وعدم القدرة على التركيز والنوم طوال النهار وبطء في التفكير ‏ ‏والتأخر الدراسي وفقدان الشهية للطعام.
وذكر ان الخطورة تكمن في تحول هذه الأعراض الى اضطرابات سلوكية مثل تعاطى ‏ ‏المخدرات أو العنف المدرسي ونوع من الاختلافات والمواجهات مع الأهل وربما تفاقمت ‏ ‏الحالة الى حد محاولة الانتحار مؤكدا ضرورة متابعة الطبيب النفسي في هذه الحالة. (كونا)