المرأة على رأس مائدة الدراما الخليجية في رمضان

اختان مطلقتان في 'البيت بيت ابونا'

ابوظبي - تعوّد مشاهدو القنوات الفضائية العربية في شهر رمضان المبارك على انتظار جديد المسلسلات الخليجية التي تتسابق للحصول على أكبر نسبة متابعة من خلال ما تقدمه من دراما وأحداث، معتمدةً إلى جانب القصة المحكمة فنياً على أسماء نجوم من مختلف أقطار الخليج العربي ممن يتمتعون بجماهيرية كبيرة.

وضمن الموسم الرمضاني الجديد تحضر المرأة بقوة عبر عدة مسلسلات تروي قصصاً مختلفة من واقع مجتمعاتنا العربية، وهو ما كان موجوداً في رمضان الفائت، إلا أنه وهذه المرة يأتي أكثر وضوحاً وتميّزاً. فالقضايا المطروحة الآن وهنا جديدة نسبياً وتتعرض لمشاكل حساسة في حياتنا كمجتمعٍ عربي وتطرح أسئلة تصبّ في جوهر العلاقة بين الرجل والمرأة مثل سؤال: من يطلب الطلاق، هو أو هي؟ الشيء الذي توضّح في مسلسل "لن أطلب الطلاق" من تأليف إيمان سلطان وإخراج مصطفى الرشيد والذي سيتم عرضه على قناة الوطن الكويتية.

المسلسل يدور حول محور العلاقة الزوجية متطرقاً إلى المشاعر العاطفية ومسألة التسوية المادية عند الطلاق وما بينهما من حالات ومراحل. ويبرز دور المرأة كشريكة حقيقية وفاعلة من الألف إلى الياء في مجتمع قد يبدو في ظاهره ذكورياً بامتياز يتعدى في بعض الأحيان على حقوق نسائه لصالح الرجل.

"لن أطلب الطلاق" من بطولة بعض من ممثلي الدراما الخليجية منهم: هدى حسين، سحر حسين، ابراهيم الحربي، خالد أمين، فهد وطلال باسم، فهد البناي، حلا الترك، هنادي الكندري وأزهار الحلواجي.

روح الأنثى أيضاً متواجدة في مسلسل "يا مالكاً قلبي" من تأليف وائل نجم وإخراج عارف الطويل. وتدور أحداثه حول فتاة من العراق تواجه كالكثيرات مشاكل خلال زواجها الأول، وتأتي المشاكل تحت تصنيف العنف الأسري الذي أرهقها في تفاصيل حياتها وتسبب لها بآلام نفسية. لكن وبالتقائها الرجل الحقيقي تتعدل أمورها نحو الأفضل، خاصةً وأن هذا الرجل يسعى جاهداً للوقوف معها في رحلتها لتحقيق حياة مهنية موفقة.

المسلسل بطولة الفنان فايز السعيد وحسن المهدي وأحمد الجسمي وريتا صلاح بالإضافة الى الممثلة اللبنانية لاميتا فرنجية. وسيتم عرضه بشكلٍ حصري على قناة دبي.

إن مجرد الحديث عن واقع ما تعيشه نساؤنا العربيات في مجتمع مليء بالمشاكل الأسرية والعنف، هو محاولة ناجحة للتوصل إلى حلول مناسبة تتخذ من البوح وطرح القضية طريقاً للوصول والخلاص. أي أنها تقوم بدور تثقيفي توعوي عبر ما تخوضه من حبكة فنية تحتوي على حوارات من وحي الحدث والقصة.

لكن علينا ألا نغفل تكرار مثل هذه المواضيع وخاصةً في المسلسلات الخليجية. إلا أن التحدي يكمن في كيفية معالجتها والتطرق إلى أدق تفاصيلها بما يخدم الفكرة العامة ومنطق الأحداث، ويبعث في الوقت ذاته على التشويق إذا ما كانت المعالجة جديدة من نوعها وتخضع لمعايير حديثة فنياً ودرامياً واجتماعياً.

المرأة موجودة كذلك في كوميديا رمضان 2013 من خلال مسلسل "البيت بيت أبونا" الذي تتصدر بطولته الفنانتان سعاد عبد الله وحياة الفهد. وهو من إخراج غافل فاضل والكاتبة القطرية وداد الكواري. ويروي حكاية أختين تعودان إلى منزل والديهما بعد طلاقهما. وهناك حيث العشرة اليومية برفقة أولادهما تشهد الكثير من المواقف الكوميدية، والتي تبيّن حقيقة وجود خلاف قديم بين الأختين.

وتشارك في بطولة "البيت بيت ابونا" مجموعة كبيرة من الفنانين من الكويت ودول الخليج بينهم إبراهيم الصلال، مرام، محمد جابر، فخرية خميس، صلاح الملا، مشاري البلام، خالد البركي، شوق، خالد البريكي، بثينة الرئيسي، شيماء علي.

مسلسل "سوق الحريم" هو الآخر يندرج تحت الأعمال الكوميدية التي تحتل بطولتها مجموعة نسائية من الممثلات الخليجيات. إذ تشترك كل من إلهام الفضالة، هيا الشعيبي، فخرية الخميس، مي البلوشي في العمل داخل سوق الحريم الذي سيطلعنا على مواقف وأحداث لا مثيل لها. بدءاً من الكوميديا وانتهاءً بالمواقف الإنسانية النابعة من قضايا لها علاقة بالتفاوت الطبقي ما بين الطبقتين الفقيرة والمتوسطة.

ومن المتوقع أن يستحوذ المسلسل على اهتمام كثيرين من مشاهدي الخليج العربي والوطن العربي. وهو من تأليف أيمن الحبيل وإخراج حسين أبل.