المدن السورية تزاحم دبي على اجتذاب السياح الأجانب

من اللاذقية إلى حلب، مرورا بدمشق العريقة

دمشق - تستعد سوريا لأخذ موقعها على الخريطة السياحية العالمية في إطار اهتمام السلطات السورية بالمقومات السياحية وتوفير كافة الخدمات السياحية.
ويتوقع الخبراء أن تصبح سوريا خلال سنوات معدودة واحدة من المناطق السياحية الجذابة وكأنها دبي الجديدة التي تسحر السياح وتجذبهم حيث تتميز سوريا بثلاث مدن رئيسية فريدة لكل منها مقوماتها السياحية الخاصة وهي العاصمة دمشق التي تتميز بآثارها الإسلامية وطابعها الخاص الجذاب و مدينة اللاذقية ذات الطراز الفريد والتي تمتد على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط والتي تعد من المصايف الفريدة بالإضافة إلى فنادقها السياحية المتميزة .
ومدينة حلب التي تعد من المدن التجارية الفريدة في سوريا حيث تتميز بسوقها الكبير الذي يعرض كافة منتجاتها القطنية والمنسوجات الراقية بالإضافة إلى خفة دم الشعب السوري ومزاحهم المستمر الذي يدفع السياح للإقبال على شراء المنتجات السورية دون تفكير أو نقاش.
كما تتميز مدينة حلب بالفنادق العريقة حيث يوجد فندق البارون وفندق لاس اليب وفندق لعيونيكوي هوتيل دي 1 والتي توفر الخدمات السياحية بأسعار رخيصة مقارنة بأي فنادق سياحية أخرى بالإضافة إلى الأركان الإسلامية الجميلة والديكورات المتناغمة التي لم تتغير منذ قرن تقريبا وكأن الزوار يقيمون في عصر ألف ليلة وليلة .
ويرى فؤاد هلال رئيس الجمعية السورية لوكلاء السفريات أن الحركة السياحية في سوريا تأثرت عقب أحداث 11 سبتمبر 2001م بمعدل 60% حيث خلت الفنادق الكبرى من السياح تقريبا.
ويضيف هلال أن السلطات السورية أعدت خطة سياحية لجذب السياح ووضع سوريا في مصاف الخريطة السياحية من خلال إنشاء مجموعة من الفنادق السياحية الكبرى وتجهيز أدلة سياحية بكافة لغات العالم لعرض الأماكن السياحية المتميزة مع توفير كافة الخدمات والعروض المجانية والتوسع في إنشاء الوكالات السياحية .
ويرى رايتشل جونسن أحد السياح أن مقومات سوريا السياحية فريدة من نوعها كما أنها من بلاد العرب المضيافة والساحرة حيث تبدو مدينة دمشق وكأنها عروس عربية ارتدت تاجها وتزينت لتستقبل السياح في كافة معالمها السياحية خاصة آثارها الإسلامية وأروعها مسجد رابعة بمآذنه الثلاثة وزينته الذهبية الفريدة وكأنه قصر يعكس الفخامة والعزة.
ويضيف جونسن أن سوريا تتميز بوجباتها الغذائية الفريدة خاصة وجبات الحمص أو الباذنجان والكباب والتي يعتقد السياح بأن تناولهم لها سيكون مرة واحدة فقط دون تكرارها ولكن سرعان ما يشتاقون إليها بعد عدد قليل من الساعات وكأن لها سحر لا يقاوم وقد أدمنت الغذاء السوري الذي يلقى إقبالا منقطع النظير من السياح بعكس كافة البلاد السياحية .
وبالإضافة إلى ذلك فإن المجتمع السوري يتميز بحرية الملابس ولا يوجد مشكلة في ارتداء الملابس الغربية وهو عادة ما يقلق السياح عندما يسافرون إلى بلاد العرب.