المدفعية الأميركية ترد على هجمات بالكاتيوشا للمقاومة

هجمات الكاتيوشا امتدت إلى كركوك

كركوك (العراق) - اعلنت مصادر في الشرطة العراقية ان ثلاثة هجمات وقعت الثلاثاء في كركوك استهدف احدها بقذائف الكاتيوشا موقعا للقوات الاميركية التي ردت بقصف مواقع يعتقد انها لمهاجمين.
والى جانب الهجوم الذي استهدف الموقع الاميركي، اطلقت قذيفة هاون على مدرسة بينما انفجرت عبوة ناسفة امام مصبغة.
وقال الضابط في الشرطة العراقية عمار العبادي ان "موقعا للقوات الاميركية المتمركزة في كركوك (شمال) وراء الكلية التقنية استهدف الثلاثاء بخمسة صواريخ كاتيوشا".
واوضح ان "الهجوم وقع عند الساعة 21.00 بالتوقيت المحلي والصواريخ اطلقت على ما يبدو من طريق يؤدي الى تكريت". لكنه لم يتمكن من القول ما اذا اوقع الهجوم ضحايا.
واضاف المصدر نفسه ان "القوات الاميركية اطلقت بعد ثلاث ساعات وفي وقت واحد قذائف يبلغ مداها بين سبعة وعشرة كيلومترات من ثلاثة مواقع اميركية في المدينة في حي الواسطي وساحة الاحتفالات ومنطقة الاول من حزيران".
واكد "انها المرة الاولى منذ الحرب (آذار/مارس-نيسان/ابريل) التي تطلق فيها القوات الاميركية قذائف في كركوك" التي تبعد 250 كلم الى شمال بغداد، مؤكدا ان "القذائف استهدفت منطقة غير مأهولة اعتبرها الاميركيون هدفا عسكريا وقاموا بمهاجمتها".
من جهة اخرى، اطلقت قذيفة هاون على مدرسة حسن جوران الواقعة في حي 01 آذار في شرق المدينة. وقال الضابط في الجيش عبد الله عارف خطاب ان "الهجوم وقع بينما كانت المدرسة خالية ولم يسبب ضحايا".
وفي هجوم ثالث انفجرت عبوة ناسفة امام مصبغة لقوات التحالف في كركوك كانت قد تعرضت لصواريخ مضادة للدبابات (آر بي جي) الاثنين.
وقال عبادي ان "العبوة انفجرت عندما كان المحل مغلقا"، موضحا ان "الانفجار لم يسبب ضحايا لان الشارع كان خاليا عند وقوعه". واضاف ان "الانفجار ادى الى تحطم زجاج واجهة المصبغة".
ورأى الضابط نفسه ان هذا الانفجار "يشكل تحذيرا لصاحب المصبغة ليوقف عمله مع قوات التحالف".