المدربون يدفعون ثمن الهزائم في الدرجة الثانية من الدوري الانكليزي

ولفرهامبتون ثلاثة مدربين في موسم واحد

لندن - أصبح مدربو أندية دوري الدرجة الثانية الانكليزي لكرة القدم يواجهون صعوبات في مسيرتهم في ظل ضغوط الترقي إلى دوري الأضواء.

وتشير احصاءات نشرتها رابطة المدربين إلى أن الموسم المنصرم 2012-2013 كان صعبا جدا بالنسبة للمدربين في الدرجات الأربع الأولى في انكلترا باقالة أو استقالة 63 مدربا وهو رقم يعادل أسوأ سجل خلال 19 عاما.

ويبدو أن الاستقرار الوظيفي في الدرجة الثانية أصبح بمثابة رفاهية إذ أقيل 13 مدربا في الموسم الماضي بينما فقد ثمانية مدربين مناصبهم في الدوري الممتاز و11 في الدرجتين الثالثة والرابعة.

وقام ناديا بلاكبيرن روفرز وولفرهامبتون واندرارز اللذان هبطا من الدوري الممتاز بعد موسم 2011-2012 بالاستغناء عن مدربين في الموسم الماضي في ظل ضغوط شديدة من أجل العودة لدوري الاضواء.

وفقد ستة مدربين مناصبهم في فترة عيد الميلاد وربما يكون لذلك علاقة بالرغبة في منح مدرب جديد فرصة للعمل.

لكن تلك النظرية لم تفلح مع ولفرهامبتون الذي بدأ الموسم المنصرم تحت قيادة ستال سولباكن ثم قام بتعيين دين سوندرز بدلا منه لكن الفريق هبط إلى دوري الدرجة الأدنى. واقيل سوندرز فيما بعد وعين كيني جاكيت بدلا منه.

وفي بلاكبيرن بدت الأمور أصعب إذ استقال ستيف كين في سبتمبر/ ايلول وحل مكانه هينينغ بيرغ الذي استمر في منصبه 57 يوما فقط.

وتولى المهمة مايكل ابليتون الذي استقال من بلاكبول للعمل في بلاكبيرن واستمر في منصبه 67 يوما فحسب ثم تولى جاري بوير المسؤولية كمدرب مؤقت ثم أصبح المدرب الدائم.

وقال بوير لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "قضيت حياتي كلها في عالم كرة القدم وأعرف كيف تسير الأمور. اذا خسرت ثلاث مباريات متتالية فسوف تتعرض لضغوط".

وبلغ متوسط المدة التي تولى خلالها 13 مدربا تمت اقالتهم في دوري الدرجة الثانية مناصبهم 1.04 عام بينما فقد سبعة مناصبهم بعد أقل من عام واحد من تعيينهم.

وستبدأ بعض الأندية من أصحاب المراكز الستة الأولى في الدوري الممتاز مسيرتها في البطولة في اغسطس/ اب المقبل تحت قيادة مدربين جدد.

وتولى ديفيد مويز المسؤولية في مانشستر يونايتد بدلا من اليكس فيرغسون المعتزل كما عاد جوزيه مورينيو إلى تشيلسي وسيتولى روبرتو مارتينيز تدريب ايفرتون.

وأعلن مانشستر سيتي الجمعة تعيين مانويل بليغريني مدربا جديدا له بدلا من الايطالي روبرتو مانشيني الذي أقيل في نهاية الموسم المنصرم.

وأصبح ارسين فينغر مدرب ارسنال هو المدرب الأكثر بقاء في منصبه في الدرجات الأربع الاولى لكرة القدم الانجليزية إذ يتولى منصبه منذ 16 عاما.