المخرج البريطاني كين لوتش يرفع صوته من أجل فلسطين



جائزة لوميير على مجمل اعماله

ليون (فرنسا) - حاز كين لوتش مساء السبت في ليون جائزة لوميير للعام 2012 التي تسلمها المخرج البريطاني من نجم كرة القدم الفرنسي السابق اريك كونتونا الذي تعاون معه العام 2009 ضمن فيلم "لوكينغ فور اريك".

النسخة الرابعة من مهرجان لوميير في ليون التي نظمها تييري فريمو مدير معهد لوميير في ليون والمفوض العام لمهرجان كان للفيلم، كافأت السينمائي على "مجمل اعماله".

واعرب كين لوتش (76 عاما) عن تأثره الشديد مشيرا الى ان "المباريات لا تكسب بفضل مجهود فردي بل دائما بفضل مجهود جماعي".

واعرب عن "احترامه" لحيوية السينما الفرنسية.

واعتبر المخرج البريطاني ان "السينما لا يمكنها ان تغير الامور، وفي الواقع هذا افضل. فلو كانت السينما تحول لعالم لكنا جميعا اميركيين وفي جيوبنا مسدسات".

واضاف "لكن بامكاننا ان نسمع صوتنا نحن السينمائيين ومساعدة الذي يخضعون للرقابة كما يحصل في الصين او كما هو الامر بالنسبة للايراني جعفر بناهي".

وكعادته انتقد كين لوتش اسرائيل من دون ان يأتي على ذكر اسم الدولة العبرية.

واوضح "قبل سنوات من خلال مقاطعة جنوب افريقيا ساعدنا السود فيها. وهذا ما يجب ان نعبر عنه الان بالنسبة لفلسطين".

وقد صفق الحضور له.

وقبل تسليم الجائزة عرض فيلم "لوكينغ فور اريك" الذي أدى فيه اريك كانتونا نجم نادي مانشستر يونايتد السابق، دوره في الحياة. وكين لوتش من عشاق كرة القدم ويدعم بحماسة نادي مدينته باث.

وحاز كين لوتش جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان العام 2006 عن فيلمه "ذي ويند ذات شايكس ذي بارلي". اما هذه السنة فقد حاز فيلمه الاخير "انجيلز شير" جائزة لجنة التحكيم في المهرجان ذاته.