المخابرات السعودية توظف الانترنت لمحاربة التشدد الاسلامي

الأمير مقرن يحول الانترنت الى ساحة حرب ضد التشدد

الرياض - قال رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير مقرن بن عبد العزيز السبت ان على الاهالي بذل المزيد من الجهد لمساعدة الحكومة في مراقبة استخدام الانترنت كي يساعدوا في محاربة التشدد الاسلامي.

وقال للصحفيين "الهدف الاساسي توعية المواطن عن مكان الخطر وكيف يأتيه، والحذر من ذلك بالنسبة للاب والام".

وكان الامير مقرن يقدم تفاصيل عن مؤتمر لتكنولوجيا المعلومات والامن الوطني ستنظمه المخابرات السعودية الاسبوع المقبل. وهذا المؤتمر جزء من جهد وطني لاعداد السعوديين لمساعدة السلطات في التعامل مع حملة يشنها المتشددون المتحالفون مع تنظيم القاعدة منذ أربعة أعوام ضد الحكومة.

وتراجعت الحملة خلال العامين الماضيين بعد سلسلة من الهجمات على التجمعات السكنية التي يقطنها الاجانب والمباني الحكومية والمنشات الخاصة بقطاع الطاقة. واعتقلت السلطات عشرات المشتبه بأنهم متشددون هذا العام.

وأثارت الحكومة مخاوف بأن السعوديين الذين توجهوا للعراق لمقاتلة القوات الاميركية والحكومة المدعومة من الولايات المتحدة هناك سيعودون الى السعودية لمواصلة قتالهم.

وقال الامير مقرن ان جهاز المخابرات سيخصص موقعا على الانترنت يستطيع المواطنون من خلاله من دون ذكر أسمائهم الاشارة الى شكوكهم بشأن النشاط المتشدد.

والمؤتمر الذي سيعقد الاسبوع المقبل سيكون أول مرة تنضم فيها المخابرات العامة الى الحملة التي تشنها الحكومة ضد التشدد الاسلامي.