المخابرات الامريكية تتعقب معلمة افغانية لاطفال بن لادن

هل كان صلاح الدين بن لادن احد التلاميذ؟

اسلام اباد - ذكرت انباء صحفية ان عناصر وكالة الاستخبارات الامريكية" سى اى ايه" تتعقب معلمة افغانية كانت تعطى دروسا في اللغة الانجليزية لاطفال اسامة بن لادن في اطار البحث عن خيوط تؤدى الى معرفة مكان اختبائه.
وقالت صحيفة"ذى نيوز" الباكستانية ان المعلمة"علم بيبى"لا تزال مختبئة مع اسرتها منذ اسبوعين في المنطقة الجبلية على الحدود الباكستانية الافغانية عقب قيام الامريكيين بنشر صورة لها في احد محلات مدينة "بيشاور" بهدف القاء القبض عليها لقيامها من قبل باعطاء دروس في اللغة الانجليزية لبنات اسامة بن لادن فيما اعرب اقاربها عن مخاوفهم من القاء القبض عليها او ارسالها الى الولايات المتحدة.
وكانت المعلمة قد اقامت في المنطقة الواقعة بالقرب من كهف جبلي جنوب غرب جلال اباد والتي وصل اليها اسامة بن لادن مع زوجتيه واطفاله ومئات من المقاتلين العرب واسرهم في عام 1996.
واقامت بيبى صداقات مع بعض نسوة المقاتلين العرب المتعلمات وبدأت في اعطائهن دروسا في الانجليزية ومن بينهن بنات اسامة بن لادن كما حافظت على صلاتها مع مئات من العرب الذين بقوا في معسكرات التدريب بالقرب من منزلها في تلك المنطقة عقب مغادرة بن لادن لها الى مدينة قندهار الافغانية في عام 1997 فيما انتقلت في ديسمبر الماضي مع اسرتها الى باكستان عقب تكثيف القصف الأمريكي على منطقة تورا بورا.