المحيط الثقافي تتساءل: أزمة قمة أم أزمة نظام عربي؟

متابعة: أحمد فضل شبلول
ملف العدد: الإصلاح أو التغيير؟

لم يشأ د. فتحي عبد الفتاح في افتتاحيته للعدد الجديد (31) من مجلة "المحيط الثقافي" أن يتحدث عن الأرقام والإحصاءات المخجلة التي تؤكد التخلف العربي في قضايا الإنتاج والإبداع والمعرفة وحريات المرأة والصحافة والمشاركة الجماهيرية وصنع القرار .. الخ. ولكنه يقترح أن نبدأ من جديد بداية اقتصادية تسعى إلى السوق العربية المشتركة أو الواحدة، ففي عصر التكتلات الاقتصادية العملاقة، تبقى المنطقة العربية هي المنطقة الوحيدة في العالم الخالية والعارية من أي غطاء اقتصادي موحد. وأن هناك فرقا كبيرا بين الاختلاف والتخلف.
بعد ذلك تتوالى الأحداث الثقافية في المجلة، فيتحدث إسلام مصطفى عن الملك الذهبي المصري في سويسرا، وتكتب ولاء فتحي عن حوار الحضارات على طريقة البحر المتوسط، وعن المجتمع المدني العربي وقضايا الإصلاح تتحدث هبة جاد، ويتابع أحمد فضل شبلول مهرجان الشعر الدولي في تونس، ويكتب سمير درويش عن اتحاد الكتاب ومشاكله، وتتابع نجلاء السيد الأنصاري مؤتمر اللغة العربية في التعليم العام الذي عقدته جامعة القاهرة مؤخرا. العنف سيزداد ضد أمريكا والغرب وتستضيف سوسن الدويك (مدير التحرير) المفكر الإسلامي د. محمد سليم العوا لتحاوره عن الفكر السياسي الإسلامي، ويؤكد العوا في الحوار أن الإسلام لم يضع نظاما للحكم أو نظاما سياسيا معينا يلزم الناس به، ويرفض العوا تطوير الخطاب الديني، ويرى أن الخلافة اختراع صنعه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن مصطلح الإسلام السياسي غير موفق، وأن الحوار مع الآخر يقوم على القواسم المشتركة، وأن من حق المرأة أن تتولى رئاسة الدولة، وأن العنف سيزداد ضد أمريكا والغرب، وأن المقاومة للعدوان الصهيوني هو الحديث المقبول الوحيد الآن، وأن التفكير الانقلابي أخطر على الإسلام من وجود حكام ظلمة، وأن الإسلام غير مسئول عن تردي أوضاعنا الحاضرة، وغير ذلك من آراء وأفكار د. محمد سليم العوا. الإصلاح أم التغيير؟ ملف العدد كان عن سؤال الإصلاح أو التغيير .. وكيف؟ وشارك فيه د. رفعت السعيد (الديمقراطية وأمريكا وحصان طروادة) ود. سعد هجرس (عصا الإصلاح والنوم في العسل الأسود) ود. محمود إسماعيل (نحو مشروع نهضوي معاصر ـ الرجوع إلى ابن رشد) عبد القادر شهيب (أكذوبة الديمقراطية المستوردة) اللواء طلعت مسلم (مشروع الشرق الأوسط الكبير) ومنه تعلن المجلة عن ملف العدد القادم الذي سيكون بعنوان: عربية أم شرق أوسطية؟ إبداع شرقي في ثوب غربي في باب "تشكيل وتجسيد" تتحدث المجلة عن مصطفى بكير فنان من سيناء، وتتناول عزة مشالي زهو الألوان في لوحات جبر علوان، وتتحدث د. أمل نصر عن فن التصوير واللغة، أما د. حكمت محمد بركات فتكتب عن إبداع شرقي في ثوب غربي، وعن جماليات الخط واللون في معرض عائشة نصر تكتب شادية القشيري، ويتساءل مختار العطار: لماذا تتخلف حركتنا التشكيلية عن نظيرتها في أوربا؟ ويتحدث محمد حمزة عن تماثيل محمد هجرس والمفهوم الجديد للنحت، وتأخذنا زينب منهي في جولة في قاعات المعارض التشكيلية. تلفزيون القمامة وابتسامة الموناليزا باب الثقافة المرئية حفل بالعديد من الموضوعات الشائقة منها تلفزيون القمامة لمحمد فتحي، ودبي عاصمة سينمائية دولية لسمير الجمل، والمسرح الجامعي وطموحات لا تتحقق لعبد الغني داود، وابتسامة الموناليزا وتكشيرة الواقع لحسام حافظ، وأطفال أبطال لهم حق الاختيار لفريال كامل.
باب نوافذ على الورق المخصص للمتابعات النقدية ونشر الإبداع، تكتب فيه عفاف عبد المعطي عن فتحي غانم وخمس سنوات من البقاء المتجدد، ويكتب د. عبد الغفار مكاوي عن حكايات شاعرية، ويتناول د. حسن فتح الباب ديوان فاطمة ناعوت "قطاع طولي في الذاكرة". ومن القصائد التي نشرتها المجلة، قصيدة "في حفرة المرآة" لعزة بدر، وقصيدة "الإهداء" لحزين عمر، و"قصيدتان" لمحمد أبو زيد، وقصيدة "بغداد" لمحمد التهامي، كما تنشر قصة "لمن أسرد أفراحي الحزينة؟" لمصطفى عبد الوهاب، و"أنا وهي وخيط" لوسام جار النبي الحلو، وشجرة التين لأحمد درة.
هذا بالإضافة إلى باب المكتبة الثقافية، وباب الإصدارات الجديدة الذي يحرره عمرو يوسف، والمحيط الثقافي دوت كوم الذي يحرره د. مصطفى الضبع. لوحة الغلاف الأمامي جاءت للفنان حسن سباعي، ولوحة الغلاف الخلفي للفنان مصطفى بكير، ولوحة بطن الغلاف الأخير "المرأة والعصفور" للفنان فيكتور سرفاتي. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية