المحكمة الجنائية تستعد لمحاكمة مجرمي ليبيا

جرائم ضد الانسانية

لاهاي - اكد مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو الاحد انه "جاهز تقريبا لاجراء محاكمة" في شأن الجرائم المرتكبة في النزاع الليبي، لافتا الى ان اجهزته جمعت ادلة "جيدة ومتينة" تسمح بتحديد المسؤولين الرئيسيين عن هذه الجرائم.

وقال مورينو اوكامبو في بيان حصلت فرانس برس على نسخة منه "اننا جاهزون تقريبا لاجراء محاكمة".

واضاف ان "مكتب (المدعي العام) جمع ادلة جيدة ومتينة لتحديد من يتحملون المسؤولية الاكبر، لا المسؤولية السياسية بل المسؤولية الفردية عن الجرائم المرتكبة في ليبيا".

ومن المفترض ان يودع مورينو-اوكامبو الاثنين طلبا الى قضاة المحكمة الجنائية الدولية باصدار مذكرة توقيف بحق ثلاثة اشخاص يتحملون برأيه "المسؤولية الاكبر" في الجرائم ضد الانسانية المرتكبة في ليبيا منذ منتصف شباط/فبراير والذين سيكشف عن هوياتهم.

وكان مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية الذي طلب قرار صادر عن مجلس الامن الدولي في 26 شباط/فبراير بالاحتكام اليه، اعلن في الثالث من اذار/مارس فتح تحقيق في جرائم ضد الانسانية في ليبيا يطال ثمانية اشخاص في المحصلة من بينهم الزعيم الليبي معمر القذافي وثلاثة من ابنائه.‏