المجلس الوطني العراقي يصادق على ترشيح صدام حسين رئيسا للجمهورية

اعضاء المجلس الوطني العراقي يصوتون على اعادة ترشيح الرئيس صدام حسين

بغداد - صادق المجلس الوطني العراقي (البرلمان) في جلسة استثنائية عقدها الاثنين على ترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية لفترة رئاسية جديدة مدتها سبع سنوات .
وخاطب رئيس المجلس الوطني سعدون حمادي في كلمة افتتح بها الجلسة اعضاء المجلس الـ 250 قائلا "هذه الجلسة التاريخية تعكس التفاف الشعب حول قيادة الرئيس صدام حسين وتجديد البيعة له قائدا للعراق في هذه الظروف التي يواجه فيها العراق التهديدات العدوانية الاميركية".
واوضح ان "مصادقة المجلس الوطني العراقي على هذا الترشيح تعبر عن عمق صفة الديموقراطية "مشيرا انه "رد مباشر على جميع المحاولات التي تستهدف النيل من ارادة العراقيين وخياراتهم المستقلة".
وخلص حمادي الى القول "انني ادعوكم لكلمة الحق والرأي النزيه بترشيح هذا القائد المناضل الكريم النزلة وابن الشعب الحق وحامي مبادئ الحزب العتيد، حزب البعث العربي الاشتراكي ".
بعد هذه الكلمة جرت عملية تصويت ورفع جميع الاعضاء الـ 250 اياديهم مؤيدين ترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية .
وبعدها تحدث 43 عضوا من اصل 250 من اعضاء المجلس وايدوا خلال كلماتهم ترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية لسبع سنوات قادمة.
ورفعت بعد الجلسة برقية الى الرئيس صدام حسين، جاء فيها "اعادة ترشيح سيادتكم لمنصب رئيس الجمهورية ان هو الا تأكيد لوفاء شعبكم الذي انعم الله عليه بقيادتكم الحكيمة وبفكركم النير. وسيكون يوم الاستفتاء دليلا اخر على مسيرتنا نحو العزة والاباء بقيادتكم".
وصرح رئيس المجلس الوطني سعدون حمادي في ختام عملية التصويت للصحفيين قائلا ان "المجلس قد اعرب بالتصويت باجماع اعضائه على تاييد قرار مجلس قيادة الثورة ترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية".
وكان مرسوم جمهوري صدر عقب اجتماع لمجلس قيادة الثورة في الخامس عشر من الشهر الحالي دعا المجلس الوطني العراقي (البرلمان) لعقد جلسة استثنائية للنظر في قرار مجلس قيادة الثورة بترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية .
يشار الى ان مجلس قيادة الثورة قرر خلال اجتماع عقده الخميس الماضي ترشيح الرئيس صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية.
وقال التلفزيون ان "المجلس قرر بالاجماع ترشيح القائد صدام حسين لمنصب رئيس الجمهورية"، خلال اجتماع برئاسة الرئيس العراقي.
وينص الدستور العراقي على ان يقوم مجلس قيادة الثورة بتسمية المرشح لشغل منصب رئيس الجمهورية سبع سنوات، وطرحه امام العراقيين البالغين في استفتاء عام ليدلوا برأيهم .
وكانت الصحف العراقية قد ذكرت في الثالث والعشرين من حزيران/يونيو الماضي ان ملايين العراقيين مدعوون للتوجه في منتصف تشرين الاول/اكتوبر المقبل الى مكاتب الاقتراع للاستفتاء على اعادة انتخاب الرئيس صدام حسين في منصب رئيس الجمهورية لسبع سنوات اخرى.
وخلال استفتاء نظم في 1995، لاول مرة منذ وصول صدام حسين الى السلطة في 1979، صوت العراقيون باغلبية 99.96% وفق الارقام الرسمية لصالح التمديد للرئيس العراقي.
ويشغل الرئيس العراقي كذلك مناصب الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم، ورئيس الوزراء والقائد الاعلى للقوات المسلحة.