المجلس الوطني العراقي يدعم الرئيس صدام حسين

لا للانذار الأميركي

بغداد - رفض المجلس الوطني العراقي المجتمع الاربعاء في جلسة طارئة الانذار الاميركي للرئيس العراقي صدام حسين واكد بالاجماع دعمه للرئيس العراقي.
وصوت نواب المجلس بالاجماع برفع الايدي على بيان يرفض الانذار ويؤكد ان "التاريخ سيسجل كيف سيلقن شعب العراق تحت قيادة باني مجده صدام حسين درسا للاشرار" الاميركيين.
كما وجهوا رسالة الى الرئيس العراقي اكدوا فيها استعدادهم "للشهادة" في سبيل العراق.
ويضم البرلمان العراقي 250 عضوا. وحضرت اغلبية ساحقة منهم جلسة اليوم.
و اكد رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي ان رحيل الرئيس العراقي صدام حسين الذي تريده واشنطن والا لجأت الى استخدام القوة، لن يحصل ابدا.
وقال حمادي ردا على سؤال صحافيين بشأن رحيل محتمل للرئيس العراقي "هذا لن يحصل ابدا".
واضاف "انه في افضل حال. وسيقاتل ويقود بلدنا الى النصر".