المجر 'معركة قاسية' لمرسيدس مع فيراري وريد بول

فريق مرسيدس يتطلع للفوز بلقب جائزة المجر الكبرى وتوسيع فارق الصدارة مع منافسيه قبل العطلة الصيفية.


مرسيدس حذر من الحرارة المرتفعة في جائزة المجر الكبرى

بودابست - أقر مدير فريق مرسيدس للفورمولا واحد النمساوي توتو وولف أن أبطال "الشوط الاول" يعانون لفرض تفوقهم راهنا في بطولة العالم للفورمولا واحد، وذلك قبل المرحلة الثانية عشرة في جائزة المجر الكبرى الاحد.

وبعد أيام من الفوز الصارخ للبريطاني لويس هاميلتون على حلبة هوكنهايم في ألمانيا، أقر وولف "نعرف وندرك أننا لم نجلب السيارة الاسرع الى هوكنهايم".

ونتيجة لذلك، أضاف "نعرف أن الجوائز لا تمنح لأبطال الشوط الاول، لذا سنتابع الضغط لنحسن اداءنا".

بعد 11 من اصل 21 مرحلة هذا الموسم، يتصدر هاميلتون وفريقه ترتيب السائقين والصانعين تواليا، لكن بفارق ضئيل عن منافسيهما.

وقفز هاميلتون، بطل العالم أربع مرات، الى الصدارة، بعد فوزه في المانيا برصيد 188 نقطة، مقابل 171 للالماني سيباستيان فيتل (فيراري) بطل العالم أربع مرات أيضا، فيما يحتل زميل الاخير الفنلندي كيمي رايكونن المركز الثالث مع 131 نقطة دون ان يحقق الفوز في اي سباق هذا الموسم.

ولدى الصانعين، يملك فريق مرسيدس 310 نقاط مقابل 302 نقطتين لفيراري، وبفارق كبير عن ريد بول الثالث (211).

ويدرك وولف ان فريقه يحتاج لجهد كبير على منعطفات هنغارورينغ الحارة، كي يبقى في الصدارة قبل العطلة الصيفية التي تمتد حتى 26 اب/اغسطس المقبل.

مرسيدس لمواصلة الضغط
مرسيدس لمواصلة الضغط

وقال "ستكون المجر معركة أخرى قاسية مع فيراري وريد بول. هي حلبة تتطلب قوة دفع سفلية عالية، وعلى الورق يجب أن يكونا سريعين جدا. مع ذلك، علمتنا جائزة المانيا الكبرى ان التوقعات لا تحدد النتائج".

وبعد معاناة ريد بول على صعيد الطاقة في السباقات الاخيرة، يبدو مرشحا للفوز في هنغارورينغ التي تناسب سيارته وتماسكها.

وأحرز الاسترالي دانيال ريكياردو لقب جائزة موناكو واظهر على الحلبات الضيقة والتقنية انه قادر على توفير النتائج، على غرار فوزه في المجر عام 2014، لكنه قد يلقى منافسة ايضا من زميله الهولندي ماكس فيرستابن.

ويتوقع أن يتقرر مصيره مع ريد بول في نهاية الاسبوع، ولا شك بان فوزه الثالث هذا الموسم سيؤكد قدرته مع فريقه.

صراع اللقب الخامس

ولا شك ان المواجهة الاكبر ستكون بين هاميلتون الذي حقق فوزه الـ44 بألوان فريقه الحالي وفيتل في صراعهما على احراز اللقب العالمي الخامس.

وحقق البريطاني إنتصاره الرابع هذا الموسم بعد سباقات أذربيجان واسبانيا وفرنسا، مقابل اربعة انتصارات ايضا لفيتل في استراليا، البحرين، كندا وبريطانيا.

ونفى وولف إعطاء توجيهات لمصلحة تتويج هاميلتون على حساب زميله الفنلندي فالتيري بوتاس، رابع ترتيب السائقين (122 نقطة)، مصرا ان السائقين حران في التنافس مع بعضهما البعض حتى وقت متأخر من الموسم، عندما تكون هناك سباقات تقررها مثل هذه الخطوات.

ويخيم على فيراري خبر وفاة رئيسه السابق سيرجيو ماركيوني بسبب المرض، وهو يحاول تعويض خروج فيتل من دون اي نقطة في السباق الاخير الاسبوع الماضي، ما سمح لهاميلتون في قلب تأخره بثماني نقاط الى تقدم بفارق 17. وبرغم انطلاقه من المركز الرابع عشر بعد مشكلة هيدروليكية أدت الى تعطل مساعد المقود في سيارته ضمن التجارب الرسمية، استفاد خلال السباق من الامطار الغزيرة التي أدت الى خروج سيارة فيتل عن المسار في اللفة 52، ليحقق فوزه الاول في أحد السباقات بعد انطلاقه من مركز أقل من المرتبة السادسة.

ويدرك هاميلتون، أكثر المتوجين في المجر بخمسة ألقاب بين 2007 و2016، ان سباق الاحد لن يكون لقمة سائغة له "ليست في العادة أفضل حلبة لنا، لكنها ليست حلبة قوة، لذا اتمنى الا يخدم فيراري فارق القوة البسيط الذي يمتلكونه كي نحصل على منافسة محترمة".

وتابع "انها حلبة حارة وكانوا جيدين دوما على الاطارات، سيستمرون في سرعتهم لكني أملك آمالا عريضة".

بدوره، سيخوض ريكياردو سباقه مرتاحا بعد تعرضه لعقوبات لتبديل قطع في محركه، لكنه يبدو قلقا من المشكلات الكهربائية التي أجبرته على الانسحاب.