المثقفون العرب: هزيمة اسرائيل اصبحت ممكنة

القاهرة - من عبد الستار حتيتة
تاريخ اسود لهزائم العرب

رأى سياسيون ودبلوماسيون ومثقفون وفنانون عرب أن هزيمة اسرائيل صارت ممكنة بعد صمود حزب الله اللبناني في قتال استمر معها أكثر من شهر.
وتحولت ندوة عقدت في القاهرة بعنوان "الشرق الاوسط الى أين.. مصر والعرب مع لبنان وفلسطين لدحر العدوان" الى احتفالية بمقاومة حزب الله لاسرائيل.
وحضر الندوة التي استمرت الى وقت متأخر مساء الثلاثاء أعضاء قياديون في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم وسفراء دول عربية ودبلوماسي ايراني.
وتسببت انتكاسات عديدة للعرب في حروب مع اسرائيل منذ قيامها عام 1948 في اعتقاد بأن جيشها لا يقهر وأن النصر عليها غير ممكن.
وعلى ايقاع العود رددت المغنية المصرية فايدة كامل كلمات أغنيات وطنية اشتهرت في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي تحدى اسرائيل والغرب لكن بلاده منيت بهزيمة قاسية أمام الدولة اليهودية عام 1967.
وعلى عزف علي شبانة غنت فايدة كامل "وطني حبيبي الوطن الاكبر.. يوم ورا يوم أمجاده بتكبر.. وانتصاراته ماليه حياته.. وطني بيقوى وبيتحرر".
وقال المستشار السابق للرئيس حسني مبارك ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشعب مصطفى الفقي "حزب الله أثبت أنه قادر. لذلك فنحن قادرون. نحن قادرون. نحن قادرون".
وأضاف "لاول مرة تدرك اسرائيل أن الشكل التقليدي للحروب الذي تتفوق فيه على الدول العربية لم يعد يجدي... أنا مع كل من ينال من صلف اسرائيل سواء كان عربيا أو أعجميا.. سنيا أو شيعيا".
وتابع "الدنيا تغيرت والشرق الاوسط لم يعد كما كان منذ قرابة الشهر. نحن أمام واقع جديد".
وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بعد اندلاع القتال في لبنان ان هناك مخاضا لشرق أوسط جديد لكن عربا يقولون الان ان الشرق الاوسط سيكون مختلفا عما تصورته الوزيرة الاميركية لان المعارضة فيه للسياسة الاميركية ستزيد.
وصفق الحاضرون طويلا لسفير سوريا في القاهرة يوسف أحمد الذي قال "يجب أن نستثمر (نصر حزب الله على اسرائيل) لنشر ثقافة المقاومة. كانت ثقافة الاستسلام هي التي تعم بشكل كبير".
وصفقوا للممثل المصري حسين فهمي الذي استقال من العمل في المهام الانسانية مع الامم المتحدة احتجاجا على تأخرها في اصدار قرار لوقف اطلاق النار.
وقال فهمي "المقاومة اللبنانية مقاومة مشروعة وهم ليسوا ارهابيين".
وقال سفير الجزائر عبد القادر الحجار "جولة حزب الله مع اسرائيل ستغير أطروحات كثيرة وتغير مخاوف كانت لدى بعض القادة وبعض الساسة. المقاومة اللبنانية حاربت (اسرائيل المدعومة من) أمريكا وانتصرت".
وقال سعد الجمال رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس الشعب "تحية للمقاومة اللبنانية التي أدت لدفن المخطط الامريكي في لبنان".
وقالت المحامية اللبنانية ريتا بدر الدين "لبنان كان يدافع عن العرب والقومية العربية".
وقال الدبلوماسي الايراني منصور شيخ عباس "من المستحيل التعايش السلمي مع اسرائيل".
وانتهت الندوة التي دعت اليها منظمة الكتاب الافريقيين والاسيويين الى أن "الشرق الاوسط الجديد تصنعه دول المنطقة بأيديها وبدون أي تدخل خارجي بعد أن سقطت وبغير رجعة المشروعات التآمرية الاسرائيلية الامريكية".
وأضافت توصيات الندوة "على المعتدين أن يعيدوا حساباتهم واذا لم يرعوا فالضربة القادمة ستكون أشد وأعنف وربما تمحو اسرائيل من الوجود".