المتطرفون يختارون نهجهم الانتحاري في بنغازي

حكومة هشة سمحت للمارقين بالتغول

بنغازي (ليبيا) - فجر انتحاري نفسه ليل الأربعاء في البوابة الأمنية لمنطقة برسس التي تبعد حوالى 50 كلم شرق مدينة بنغازي الليبية مخلفا عقب مقتله خمسة جرحى من عناصر البوابة، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وقال المتحدث الرسمي باسم غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي المقدم إبراهيم الشرع إن "هجوما انتحاريا وقع في بوابة برسس ليل الأربعاء وبحسب المعلومات الأولية فان عددا من الضحايا سقطوا من جراء الانفجار".

من جهته، قال خالد العقوري الشرطي في بوابة برسس ان "شاحنة تحمل على متنها ثلاجة نقل مواد غذائية يقودها انتحاري انفجرت حين وصولها إلى بوابة برسس".

وأضاف أن "أشلاء تناثرت في المكان الذي تسوده حالة من الفوضى \'الآن\'، لكن عناصر البوابة موجودون جميعا ولم يتم فقدان أي منهم"، لافتا إلى أن "أحد العناصر تعرض لإصابة خطرة وقد بترت ساقه".

لكن القيادي في البوابة الملازم أول سليمان العقوري قال انه "لم يسقط قتلى من جراء استهداف البوابة سوى الانتحاري فقط، لكن خمسة عناصر من البوابة جرحوا خلال الهجوم".

وأوضح أن "الانتحاري خرج بسيارته الملغومة من مدينة بنغازي باتجاه الشرق وأقدم على تفجير سيارته قبل نقطة استيقاف نصبت قبل البوابة بعشرات الأمتار".

وأشار إلى أن "الهجوم كان ضخما وكمية المتفجرات التي كانت مزروعة في السيارة كبيرة، وقد خلف انفجارها حفرة كبيرة في الطريق الساحلي".

وهذا الهجوم الانتحاري هو الثاني الذي يستهدف البوابة والرابع في سلسلة الهجمات الانتحارية النادرة في ليبيا.

وكانت بوابة برسس تعرضت لهجوم انتحاري في نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2013 اسفر عن 13 قتيلا.

وفجر انتحاري نفسه في مقر الكتيبة 21 التابعة للقوات الخاصة والصاعقة في بنغازي قبل أشهر، فيما فجر انتحاري اخر نفسه في الرابع من حزيران/يونيو مستهدفا احد مقار اللواء المتقاعد في الجيش الليبي خليفة حفتر الذي يقود عملية منذ منتصف الشهر الماضي في بنغازي لمواجهة ما سماه "مجموعات ارهابية".

وأعلن بعض الجنود بوحدة الجيش التي جرى استهدافها التأييد لحملة عسكرية أطلقها قبل أشهر اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد الميليشيات الإسلامية، ومنذ ذلك الحين قتل أكثر من 100 شخص في القتال الذي تركز في بنغازي.

واتهم حفتر الحكومة المركزية الضعيفة في طرابلس بالفشل في التصدي للمتشددين الإسلاميين مثل جماعة أنصار الشريعة التي تنشط في بنغازي.

وتشهد مدينة بنغازي الليبية حالات اغتيال شبه يومية بسبب الانفلات الأمني بها تستهدف هذه الاغتيالات أفراد الأمن والجيش السابقين والحاليين بالإضافة إلى استهدفت حالات الاغتيال في الفترة الأخيرة لأعضاء تنظيم أنصار الشريعة أيضا .

وقام اللواء خليفة حفتر بقيادة حملة سماها حملة الكرامة من اجل القضاء على المتطرفين في المدينة وإنهاء حالات الاغتيالات هذه .