المتزوجون اقل عرضة للوحدة والمرض!

الزواج، رغم اعبائه ومشاكله، افضل

واشنطن - أفاد باحثون مختصون أن الوحدة والمرض تهدد الرجال العازبين والمحرومين من الأطفال بنسبة أكبر من نظرائهم من الإناث.
ووجد الباحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية, أن الرجال كبار السن من غير المتزوجين والمحرومين من الأولاد يعانون من الكآبة والوحدة بمعدلات أعلى من السيدات المسنات غير المتزوجات.
ويرى هؤلاء في الدراسة التي نشرتها مجلة الشيخوخة وعلوم الاجتماع, أن الحالة الاجتماعية للرجل الأعزب, أكثر تأثيرا على حياته عند تقدمه في السن مما لو كان محروما من الأطفال.
وقال الدكتور مارك هايوارد, أستاذ علم الاجتماع والديموغرافية في معهد بحوث علم الاجتماع والدراسات السكانية, أن الرجال بشكل عام يعانون من ضعف العلاقات العاطفية ونقص الدعم الاجتماعي خارج النطاق العائلي, وهي حالة تزداد سوءا مع عدم الزواج والحرمان من الأطفال.
وقام الباحثون بمتابعة 4081 امرأة و 2436 رجلا تجاوزوا السبعين من العمر, وشملت هذه المجموعة الأشخاص المتزوجين والمطلقين والأرامل والعازبين.
وكشف الخبراء عن أن معدلات الإصابة بالكآبة والشعور بالوحدة كانت الأقل بين الأشخاص المتزوجين, مقارنة مع المجموعات الأخرى, مشيرين إلى أن الدرجات العلمية العالية والصحة البدنية الجيدة ومصادر الدخل الأعلى ساعدت في تخفيف آثار الوحدة والإحباط والاكتئاب بصورة ملحوظة. (ق.ب)