المانيا ترى بطاقة عبورها الى النهائيات الاوروبية من مسافة نقطة

اختبار سهل نسبيا

نيقوسيا - يبدو منتخب المانيا واثقا من حجز بطاقة التأهل الى النهائيات الاوروبية المقررة في فرنسا الصيف القادم عندما يستضيف نظيره الجورجي في مدينة لايبزيغ الاحد وهو في حاجة الى نقطة واحدة لتحقيق هدفه ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

ويقف التاريخ الى جانب المانشافت الذي حسم مبارياته الاربع حتى الان مع جورجيا في مصلحته كان اخرها في مباراة الذهاب في تبيليسي (2-صفر)، كما انه لم يخسر على ملعبه في التصفيات الاوروبية في اخر 21 مباراة (فاز في 17 وتعادل في 4)، علما بانه سقط للمرة الاخير على ارضه امام تشيكيا في تشرين الاول/اكتوبر 2007.

في المقابل، حققت جورجيا الفوز مرة واحدة خارج ملعبها في اخر 23 مباراة. كما ان المانيا تسعى الى تعويض خسارتها امام جمهورية ايرلندا صفر-1 الخميس الماضي.

وتعرض المنتخب الالماني لنكسة بعد اصابة مهاجمه ماريو غوتسه في المباراة ضد ايرلندا ستبعده عن الملاعب من 10 الى 12 اسبوعا.

وفي مباراة حاسمة ايضا في المجموعة ذاتها، تلتقي بولندا وجمهورية ايرلندا في وارسو.

وانتهت جميع اللقاءات الرسمية السابقة للمنتخبين بالتعادل، وهما يحتلان المركزين الثاني والثالث مع تفوق بولندا بفارق المواجهات المباشرة وكلاهما يتخلف بنقطة واحدة عن المانيا.

سيضمن الفائز في المباراة بطاقة التأهل في حين يخوض الخاسر الملحق. اما التعادل صفر-صفر او1-1 فيؤهل بولندا تلقائيا، اما اي نتيجة تعادل من 2-2 او اكثر فيمنح البطاقة لايرلندا.

ويعتمد المنتخب البولندي على مهاجمه المتألق في الاونة الاخيرة روبرت ليفاندوفسكي الذي مارس هوايته التهديفية بشكل رائع حيث سجل 12 هدفا في اخر 4 مباريات لفريقه بايرن ميونيخ في مختلف المسابقات، وسجل ايضا هدفي منتخب بلاده ضد اسكتلندا الخميس الماضي.

وستكون مباراة جبل طارق واسكتلندا هامشية بالنسبة الى الفريقين في هذه المجموعة ايضا.

وستكون المعادلة واضحة بالنسبة الى رومانيا عندما تحل ضيفة على جزر فارو حيث تحتاج الى الفوز لضمان بطاقة التأهل علما بان التعادل قد يكفيها ايضا في حال فشل المجر في الفوز على اليونان خارج ملعبها.

والتقى المنتخبان خمس مرات وفازت رومانيا فيها جميعها.

وتريد البانيا دخول التاريخ من بابه الواسع وبلوغ النهائيات للمرة الاولى في تاريخها ما يعتبر انجازا كبيرا لهذه الدولة البلقانية الصغيرة.

لكن انتزاع بطاقة التأهل يمر عبر الفوز على ارمينيا في عقر دار الاخيرة. وكانت البانيا مفاجأة هذه التصفيات، تغلبت على ارمينيا في تيرانا 2-1. اما في حال عودة البانيا بالتعادل، فان الدنمارك ستنتزع البطاقة الثانية المؤهلة مباشرة عن هذه المجموعة بعد ان ضمنت البرتغال المركز الاول، على ان تخوض البانيا الملحق.

وتأمل البرتغال في مواصلة نتائجها الايجابية خارج ملعبها عندما تحل ضيفة على صربيا التي لا تملك اي امل.

وفازت البرتغال بقيادة نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو في مبارياته الست الاخيرة خارج ملعبها.