المالكي ينزل لمرتبة 'زعيم مليشيات' ليقود معركة الدفاع عن بغداد!

'أفضل من الجيش'

وقف جندي من القوات الخاصة العراقية الأسبوع الماضي يتابع عملية تعزيز كتيبته العسكرية الواقعة إلى الشمال من بغداد بمقاتلين من ميليشيا شيعية تسمى نفسها عصائب أهل الحق. وكان يقف وراء صفوفهم التي انتشرت بين مدينتي الدجيل وبلد الشيعيتين جيش من المتشددين السنة.

وأبدى الجندي اندهاشه من المجموعة التي تدربت على أيدي الإيرانيين. ووصل الجنود الذين كان عددهم بالالاف في سيارات مدنية وعسكرية بعد توزيعهم بحسب المهارة فكانت هناك مجموعة للقناصة ومجموعة خاصة لمداهمة المنازل.

وقال الجندي "كان هناك الكثير جدا منهم.. لم أستطع إحصاءهم.. الأسلحة التي بحوزتهم أفضل من أسلحة الجيش".

وعلى مدى شهور كانت ميليشيا عصائب أهل الحق وميليشيا اخرى دربتها ايران تدعى كتائب حزب الله السلاح السري لرئيس الوزراء نوري المالكي في حربه مع المتشددين السنة الذين سيطروا على الفلوجة والرمادي أكبر مدينتين في غرب العراق خلال يناير/كانون الثاني.

وسيعتمد المالكي عليهم بشكل لم يسبق له مثيل في الأيام القادمة ليقودوا جيشا من المتطوعين الشيعة للدفاع عن بغداد. وتقدم المسلحون السنة بشكل سريع عبر شمال العراق الأسبوع الماضي وسيطروا على الموصل ثاني أكبر المدن في البلاد وعدة مناطق أخرى.

وفي مارس/آذار وأبريل/نيسان تقدم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام السني إلى مشارف بغداد وقال اثنان من مستشاري المالكي إنه طالب بمتطوعين من الميليشيا بسبب خبرتهم في حرب الشوارع بعد أن شاهد معاناة جيشه.

وأرسلت عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن المزارات الشيعية ويدينون بالولاء للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. وأثناء مراسم تشييع قتلاهم في معارك حول بغداد في أحياء شيعية مثل حي الحرية وعلى صفحات فيسبوك كانوا يعلنون عن أرقام هواتف لتجنيد مقاتلين جدد للانضمام للمعركة حول حدود العاصمة.

لكن في ظل حماستهم لدحر القاعدة نفذت الميليشيات عددا من الهجمات في مناطق سنية شمالي وجنوبي وشرقي بغداد أسفرت عن سقوط قتلى مدنيين. ونقلت جثث هؤلاء بعد ذلك بأيام إلى المشرحة مما أعاد إلى الإذهان اسوأ أيام الحرب الطائفية التي عاشها العراق بين عامي 2005 و2008.

ووقع أسوأ هجوم من هذا النوع في أواخر مارس/آذار عندما داهمت قوات الأمن وأفراد ميليشيا عصائب أهل الحق بلدة بهرز وقتلوا ما لا يقل عن 23 شخصا بعد أن استولى المسلحون السنة على البلدة.

وفي أبريل/نيسان قالت مصادر طبية إن ما لا يقل عن 50 جثة لمجهولين وصلت إلى المشرحة وكان كثير منهم موثقي الأيدي ومصابون بأعيرة نارية في الرأس وهي من علامات أسلوب القتل الذي تنتهجه الميليشيات. وعثر على الجثث على مشارف حي مدينة الصدر الشيعية في شرق بغداد وحي الشعلة إلى الغرب من بغداد.

وقبل سقوط الموصل الأسبوع الماضي ظلت أنشطة ميليشيا عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله طي الكتمان. وأقر ساسة وأفراد في المجموعتين بأنشطة الميليشات في أحاديث خاصة لكن متحدثين باسم الحكومة وباسم الجماعتين نفوا مشاركتهم في القتال.

لكن في الوقت الذي تسعى فيه الجماعات السنية المسلحة للنفاذ إلى بغداد عبر المشارف الغربية والشمالية والجنوبية والشرقية فقد أصبحت الميليشيتان في طليعة المتطوعين. ولم يعد أحد يهتم بالتظاهر بأن المقاتلين لا يقومون بدوريات أو يقاتلون في المناطق النائية ببغداد.

وفي ظل شائعات ومزاعم عن وجود مستشارين إيرانيين أو وحدات إيرانية تعمل في العراق للدفاع عن المناطق الشيعية فإن أي وجود إيراني مرتبط على الأرجح بهذه المجموعات التي تدربت لسنوات على أيدي الجمهورية الإسلامية.

وتعهد المالكي الثلاثاء بتسليح المتطوعين لاستعادة الموصل. وانضم زعماء الشيعة المعتدلين من رجال الدين والسياسة إلى الدعوة. ودعا متحدث باسم المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني إلى حمل السلاح الجمعة. ولم يدع السيستاني أهم رجل دين شيعي في العراق المواطنين إلى حمل السلاح خلال الحرب الأهلية السابقة.

بل إن خصوم المالكي الذين صوروا أنفسهم بأنهم معتدلون مقارنة برئيس الوزراء أرسلوا متطوعين للصفوف الأمامية حول بغداد. وتسارعت قوافل المتطوعين عبر بغداد السبت.

وقال عضو بارز في حزب الدعوة الذي ينتمي إليه المالكي إنه لا يوجد خيار آخر سوى اللجوء للمقاتلين المتطوعين سواء كانوا من العشائر أو مرتبطين بالميليشيات.. وأقر بأن استخدام الميليشيات يضعف سلطة الدولة، لكنه قال إنه لا يرى سبيلا آخر للحفاظ على العراق.