المالكي يطالب العسكريين بضرب من يريد التدخل في العراق

ايام الانقلابات ولت مع النظام السابق

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي القادة العسكريين الاربعاء الى "الضرب بيد من حديد من يفرش السجاد الاحمر" امام من يريد التدخل "بشؤوننا" مجددا القول انه لن يسمح بان تتحول بلاده الى "منطقة نفوذ".
واكد المالكي خلال ترؤسه المؤتمر الاول لقادة الفرق العسكرية "اضربوا بيد من حديد كل من يفرش سجادة حمراء او ينثر الزهور بطريق من يريد التدخل بشؤوننا (..) فهؤلاء تجاوزوا مرحلة التآمر الى مرحلة الاخلال بالامن والوقوف مع الارهاب".
لكن المالكي لم يذكر هذه الجهات بالاسم ومن المحتمل ان يكون الامر متعلقا باجتماع عقد في القاهرة اواخر نيسان/ابريل الماضي ضم احزابا وهيئات سياسية مناوئة من الاكراد والعرب السنة والشيعة.
واضاف المالكي "نقول للدول التي تدعمهم (...) ان العراق ينبغي ان يكون سيدا وشريكا في الامن القومي وليس في الامن الوطني فقط، لن نسمح ان يتحول الى منطقة نفوذ (...) ارادتنا لن تنكسر ولن تلين رغم التحديات الصعبة والتدخلات الخارجية".
وتابع المالكي مخاطبا القادة العسكريين ان "ايام الانقلابات ولت مع النظام السابق (...) ولا عودة الى ايام الجهل والتهميش والاستبداد ولا مجال ابدا للمؤامرات ولن نرضى الا بما تفرزه الديموقراطية".
وحذر قادة القوات المسلحة من "الطائفية"، مؤكدا انها من "المحرمات في القوات المسلحة بل وعلى مستوى الدوائر والمؤسسات والشعب والحياة الدينية والثقافية".