المالكي يتذرع بالـ'اف 16' لاستبقاء الأميركيين في العراق

المالكي يسترضي جميع الأطراف للبقاء في مكانه..

بغداد - اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السبت ان اتفاقات التسلح المقبلة ستتطلب تواجد مدربين مختصين في البلاد لمساعدة القوات العراقية على استخدام هذه الاسلحة، موحيا بذلك الى امكانية تجاوز البرلمان في مسالة ابقاء قوات اميركية الى ما بعد موعد الانسحاب المقرر بنهاية العام.

وفي هذا السياق اعلن المالكي ان العراق جدد مفاوضاته مع الولايات المتحدة لشراء مقاتلات اميركية من طراز "اف 16"، وان هذه المفاوضات باتت تدور حول 36 مقاتلة بدل 16.

وقال المالكي في مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان في بغداد السبت "قدمت الى مجلس النواب تقريرا حول جهوزية القوات العراقية، واوصيت فيه بالحاجة الى وجود مدربين يساعدون الجيش على استخدام الاسلحة الجديدة".

واضاف ان "التدريب لا يحتاج الى موافقة البرلمان، والحكومة ستطلب ان تشمل عقود الشراء (الاسلحة) وجود مدربين ضمن السياقات المعتمدة".

واعتبر ان مسالة بقاء القوات الاميركية في البلاد حتى ما بعد موعد الانسحاب المقرر بنهاية العام الحالي، قضية "وطنية كبرى تخص السيادة ومن الضروري ان تحظى بتوافق وطني وان (...) تعرب كل كتلة سياسية عن موقفها من هذه القضية".

ولا يزال هناك نحو 46 الف جندي اميركي في العراق ومن المرتقب سحب كل القوات بحلول 31 كانون الاول/ديسمبر المقبل بموجب اتفاقية امنية مع بغداد.

لكن مسؤولين اميركيين كبارا قالوا انهم سينظرون في مسالة ابقاء بعض القوات بعد المهلة المحددة للانسحاب اذا طلبت السلطات العراقية ذلك.

وتفاوض العراق لاكثر من عام مع الولايات المتحدة بهدف شراء طائرات حربية لحماية اجوائه بعد رحيل القوات الاميركية والتي ستترك البلاد دون غطاء جوي.

الا ان الحكومة قررت في شباط/فبراير احالة مبلغ 900 مليون دولار كانت مخصصة في موازنة العام الحالي 2011 لشراء 18 مقاتلة، الى تخصيصات دعم البطاقة التموينية وشبكة الحماية الاجتماعية.

وفي مؤتمر الصحافي، اعلن المالكي ردا على سؤال حول جدية العراق بشراء مقاتلات "اف - 16" من الولايات المتحدة "بالتاكيد نحن جادون، وقد وقعت كتابا قبل يومين، وسيذهب وفد من القوة الجوية العراقية ومعه مستشارون لاحياء العقد".

واضاف ان العقد الجديد سيكون "بعدد اكبر من العدد الذي كان قد اتفق عليه، ولا بد ان نوفر للعراق ما يحمي سيادته"، موضحا "سنعوض عن 18 (مقاتلة) ب36".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الاميركية اعلنت قبل اسابيع قليلة ان بغداد جددت محادثاتها مع واشنطن لشراء 36 مقاتلة اميركية من طراز "اف-16" في صفقة تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.