المؤتمر الاسلامي يدعو اثيوبيا الى الانسحاب فورا من الصومال

جدة (السعودية) - دعت منظمة المؤتمر الاسلامي الثلاثاء القوات الاثيوبية الى الانسحاب "فورا" من الصومال محذرة من خطر اشتعال منطقة القرن الافريقي كلها.
واعلن امين عام المنظمة اكمل الدين احسان اوغلى في بيان انه "يعتزم إيفاد بعثة من منظمة المؤتمر الإسلامي قريبا لزيارة الصومال والبلاد المجاورة" وذلك بعد الهجوم العسكري الذي شنته اثيوبيا على الصومال العضو في المنظمة محذرا من "ان هذا التصعيد من شأنه أن يقوض التقدم الذي احرز حتى الان تجاه تحقيق سلم دائم واستقرار ووفاق في البلاد".
وناشد "بشدة جميع الأطراف الصومالية، وخاصة زعماء مختلف الفئات، وكافة البلدان المجاورة للصومال، التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس والمسؤولية" كما وجه نداء "قويا لإثيوبيا لسحب قواتها فورا من الصومال".
وحذر "من أن نيران هذه الاعتداءات العسكرية يمكن أن تصيب المنطقة بأسرها بل تتعداها" داعيا "المجتمع الدولي، خاصة الأمم المتحدة والهيئة الحكومية للتنمية (الإيغاد)، للنهوض بدور فعال في التعجيل بتحقيق الاستقرار في الأوضاع المتفجرة في الصومال".
واعلن رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي الثلاثاء ان المعارك بين المحاكم الاسلامية الصومالية وقوات الحكومة الانتقالية المدعومة من اثيوبيا اسفرت عن سقوط ما لا يقل عن الف قتيل واكثر من ثلاثة آلاف جريح منذ العشرين من كانون الاول/ديسمبر.
وتنظر اديس ابابا بقلق شديد لتنامي المد الاسلامي في الصومال جارتها وترى فيه شكلا من اشكال الارهاب وتعتبر ان من حقها الدفاع عن نفسها في هذا النزاع.
وتتكون ايغاد من سبع دول في شرق افريقيا هي جيبوتي واريتريا واثيوبيا وكينيا والسودان واوغندا والصومال.