اللورد برايور ينتقد المعايير المزدوجة في التعامل مع ملفي العراق واسرائيل

اللورد برايور: ننقل لكم القلق العربي

لندن – انتقد اللورد برايور رئيس غرفة التجارة العربية البريطانية سياسة المعايير المزدوجة في تعامل الحكومتين البريطانية والاميركية مع الملفين العراقي والاسرائيلي.
وقال اللورد برايور في رسالة بعث بها الى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، وحصلت ميدل ايست اونلاين على نصها، ان تعاملات الغرفة مع الدول العربية تجعلها في وضع مثالي لتحسس حجم القلق الذي يسود الشارع العربي من الطريقة التي يعامل بها العراق ويتهم فيها بمخالفة قرارات الامم المتحدة في الوقت الذي يتم فيها التغاضي عن الانتهاكات الاسرائيلية لقرارات المنظمة الدولية.
وقال اللورد برايور "لقد وجدت المنطقة (العربية)، من رجل الشارع صعودا الى اعلى المستويات الرسمية، تغلي غضبا ولا تستطيع ان تقبل هجوما اميركيا على العراق وتدين التأييد والدعم البريطاني لمثل هذا الهجوم، خصوصا وان السياسة الاميركية في هذا الشأن تبدو عديمة الجدوى ودون نهايات مقنعة."
وقال "اريد ان اعبر لكم عن قلقي، وعن قلق الكثير من العرب ممن يعدون اصدقاء حقيقيين للمملكة المتحدة، وعن قلق عدد من الشركات ورجال الاعمال البريطانيين، من تداعيات الهجوم على العراق والاثار التي يمكن ان يجلبها على علاقاتنا بالعالم العربي. فمثل هذا الهجوم سيؤدي الى تدمير ما تبقى من البنية التحتية العراقية ويقتل الكثير من المدنيين العراقيين."
وذكرت رسالة رئيس غرفة التجارة العربية البريطانية بان الهجوم يمكن ان يهدد مصير 30 الف من البريطانيين العاملين في الخليج، خصوصا لما يمكن ان يجره من اثار سياسية واقتصادية في سوق يعتبر الافضل للمنتجات والخبرات البريطانية.
وطالب اللورد برايور رئيس الوزراء البريطاني بلير بان يأخذ هذه التفصيلات بنظر الاعتبار عندما تتم فيه مناقشة السياسة تجاه العراق مع المسؤولين الاميركيين.