اللجنة الدولية للصليب الاحمر تتسلم معتقلا لبنانيا من اسرائيل

فرحة غامرة بالحرية

صور - تسلمت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الجمعة من اسرائيل مواطنا لبنانيا انهى منذ بضعة اشهر عقوبة بالسجن مدتها ثماني سنوات ونصف السنة.
وقال مندوب اللجنة الدولية في لبنان هنري فورنييه ان المنظمة تسلمت محمود حمد حمود (39 عاما) من اسرائيل عند الحدود اللبنانية الاسرائيلية، وستنقله الى ثكنة الجيش اللبناني في صور (83 كلم جنوب بيروت) حيث تنتظره عائلته.
ولم يوضح المصدر التهمة التي ادين حمود على اساسها في اسرائيل بعد ان كان اعتقل عام 1993 في المنطقة التي كانت تحتلها اسرائيل في جنوب لبنان وانسحبت منها في ايار/مايو عام 2000.
وافادت الأنباء ان عائلة حمود وهي من بلدة يارين في جنوب لبنان وتضم والدته ووالده وشقيقته دخلت الى ثكنة صور لملاقاة ابنها الذي وصلها مع فورنييه في سيارة تابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر.
وتجمهرت امام الثكنة سيارات ترفع اعلام حركة امل الشيعية المقربة من سوريا والتي يتزعمها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.
وكان الصليب الاحمر الدولي قد تبلغ من اسرائيل عزمها على تسليم حمود الخميس لكن ذلك لم يتم رغم انتظار سيارات المنظمة الدولية على الحدود اللبنانية الاسرائيلية وذلك لاسباب لم تتضح.
يشار الى ان حزب الله اللبناني يحتجز منذ تشرين الاول/اكتوبر 2000 اربعة اسرائيليين هم ثلاثة عسكريين اسروا في قطاع مزارع شبعا وضابط احتياط اسرائيلي هو العقيد ألخنان تننبوم الذي يقول حزب الله انه ضابط في اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية لكن اسرائيل تقول انه رجل اعمال. ولم تتضح ظروف اعتقاله.
ويرفض الحزب اعطاء اي معلومات عن اسراه الاسرائيليين على اعتبار ان هذه المعلومات هي جزء من صفقة تبادل لاطلاق سراح المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.
يذكر ان اسرائيل ما زالت تعتقل نحو عشرين لبنانيا بعضهم منذ اكثر من عشر سنوات وبعضهم بدون محاكمة ابرزهم مسؤولان اصوليان هما الشيخ عبد الكريم عبيد والحاج مصطفى الديراني.