اللجنة الاولمبية الدولية تبحث في طرح التصويت المزدوج

لوس انجليس لاستضافة أولمبياد 2024

لوزان (سويسرا) - بدأت اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية الدولية اجتماعا الجمعة في مدينة لوزان السويسرية، تبحث خلاله طرح التصويت المزدوج لمنح شرف استضافة أولمبيادي عامي 2024 و2028.

ويتوقع ان توافق اللجنة على هذا الطرح، على ان يتم المضي به قدما ووضعه موضع التنفيذ خلال اجتماع الأولمبية الدولية المقرر في عاصمة البيرو ليما في 13 أيلول/سبتمبر. وكان من المقرر ان يخصص اجتماع ليما لاختيار المدينة المضيفة لأولمبياد 2024، بين مدينتين مرشحتين هما باريس ولوس انجليس الاميركية بعد انسحاب ثلاث مدن من السباق هي روما وهامبورغ الالمانية وبودابست.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ "أمامنا اجتماع في غاية الاهمية وبرنامج غني"، وذلك في انطلاق الاجتماع الذي يعقد طوال اليوم في مقر اللجنة الأولمبية الدولية.

ومن المتوقع ان تتلقى اللجنة التنفيذية تقريرا عن مجموعة العمل المؤلفة من اربعة نواب للرئيس قاموا بالبحث في أفكار لتعديل الية اجراءات ملفات الترشيح والتصويت لأولمبيادي 2024 و2028.

وعلى اثر نهاية اجتماع اللجنة التنفيذية من المتوقع ان تتبنى الاخيرة توصية باللجوء الى التصويت المزدوج خلال الجمعية العمومية المقررة في ليما في ايلول/سبتمبر المقبل.

وكان باخ عزز في كانون الاول/ديسمبر الماضي التوجه لمنح الاستضافة المزدوجة، باعتباره ان طريقة التصويت الراهنة تؤدي الى وجود العديد من الخاسرين في ملف استضافة اكبر دورة رياضية.

ودعم باخ دعوته الى تغيير الالية بالقول "يمكنك ان تكون سعيدا ظل موقف قوي (لجهة عدد المدن المرشحة) ليوم واحد، ولكنك تتأسف في اليوم التالي لان الاجراء يبدأ بانتاج خاسرين، فليس الهدف من اجراءات الترشيح الاولمبي ايجاد خاسرين".

ولا يتماشى التصويت لاستضافة دورتين اولمبيتين معا مع الالية الاولمبية، الا ان باخ أكد في تصريحات سابقة وجوب "ان نأخذ في الاعتبار ان الاجراء كما هو الان ينتج الكثير من الخاسرين".

وسبق لباريس ولوس انجليس التأكيد انهما مرشحتان لدورة 2024 فقط. وتخشى اللجنة الأولمبية عدم تقدم المدينتين بطلب لاستضافة الألعاب مجددا في حال لم تمنح إحداهما الحق بذلك هذه المرة، كما ان اللجنة تخشى عدم إقدام مدن كثيرة على الترشح للاستضافة في ظل الكلفة المالية المرتفعة والجهد التنظيمي لاستضافة الألعاب.

وفي اجتماعها الجمعة، من المتوقع ان توافق اللجنة الأولمبية على برنامج دورة طوكيو 2020 لإضافة خمس رياضات جديدة، هي التسلق وركوب الأمواج و"السكيت بورد" والكاراتيه والبايسبول.