اللجنة الأولمبية الدولية تخفف الخناق على مشاركة روسيا في العاب 2018

فضيحة التنشط الممنهج تنحسر

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) - كشفت اللجنة الأولمبية الدولية السبت ان 13 رياضيا روسيا ومدربين اثنين من الذين ألغت محكمة التحكيم الدولية هذا الأسبوع عقوبة الايقاف مدى الحياة بحقهم، سيكونون مؤهلين للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، على ان يتخذ القرار النهائي بشأنهم في الأيام المقبلة.

وقبل أقل من أسبوع على انطلاق الألعاب المقررة بين 9 شباط/فبراير و25 منه، أعلن المتحدث باسم الأولمبية الدولية مارك أدامز ان لجنة متخصصة تابعة لها، ستقوم بدراسة ملفات الرياضيين والمدربين الروس، وتقرر على ضوء ذلك من سيكون مخولا بالفعل للمشاركة في الأولمبياد.

وأتى ذلك بعد يومين من إلغاء محكمة التحكيم الرياضي، عقوبة الايقاف بحق 28 رياضيا روسيا من أصل 43، منعوا مدى الحياة عن المشاركة في الألعاب الأولمبية على خلفية فضيحة منشطات طالت الرياضة الروسية.

ومن ضمن الـ 28، اعتزل 13 مزاولة الرياضة، ما يبقي الرياضيين الـ 13 والمدربين الاثنين. وكانت اللجنة الأولمبية أكدت الخميس بعد صدور قرار التحكيم، ان رفع العقوبة لن يأهلهم للمشاركة تلقائيا في الأولمبياد.

وأوضح أدامز السبت "سننظر بشكل فردي الى كل حالة قبل التوصل لقرار"، مؤكدا ان ذلك سيتم قبل انطلاق الألعاب.

وتعاني الرياضة الروسية منذ عامين من فضيحة كشف نظام تنشط ممنهج برعاية الدولة، طال على وجه الخصوص دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 التي استضافتها في مدينة سوتشي. وبين تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر الماضي، أصدرت الأولمبية الدولية عقوبات إيقاف مدى الحياة بحق 43 رياضيا على خلفية استفادتهم من هذا النظام.

وتقدم 42 من هؤلاء باستئناف الى محكمة التحكيم التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرا لها.

ورأت المحكمة انه "في 28 حالة، تبين ان الأدلة المقدمة لم تكن كافية لاثبات وجود خرق لقواعد مكافحة المنشطات، من قبل الرياضيين المعنيين". كما رفعت العقوبة بشكل جزئي عن 11 رياضيا متحدثة عن وجود "أدلة" على تنشطهم، الا انها خفضت عقوبتهم من الايقاف مدى الحياة، الى الحرمان من المشاركة في أولمبياد بيونغ تشانغ. أما بشأن الرياضيين الثلاثة المتبقين، فستنظر المحكمة في الاستئناف المقدم من قبلهم في وقت لاحق.

وأدت فضيحة التنشط التي تهز الرياضة الروسية والعالمية، الى منع الرياضيين الروس من المشاركة في منافسات عالمية أبرزها أولمبياد 2016 الصيفي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية. كما قررت الأولمبية الدولية منع مشاركة الرياضيين الروس في أولمبياد 2018، باستثناء 169 رياضيا ثبتت "نظافتهم" من المنشطات، على ان يشاركوا تحت راية محايدة.

وفي بيونغ تشانغ، بدأت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية السبت اجتماعا يستمر يومين، يتوقع ان تطغى عليه قضية الرياضيين الروس، والمشاركة التاريخية لكوريا الشمالية في الألعاب الأولمبية التي يستضيفها الجنوب.

ومن المقرر ان يخوض 22 رياضيا كوريا منافسات الأولمبياد، على ان يشارك البلدان عبر وفد مشترك في حفل الافتتاح، وفريق مشترك في منافسات الهوكي على الجليد لدى السيدات. وكانت هذه الخطوات غير واردة قبل أسابيع، على خلفية التوتر السياسي والعسكري في شبه الجزيرة الكورية، الا ان الألعاب ساهمت في تقارب بين الطرفين.

ويلي اجتماع اللجنة التنفيذية اجتماع لأعضاء اللجنة الأولمبية الاثنين، ومن المقرر ان يستمر ليومين أيضا.