الكيميائي السوري بين يدي 'امراة حديدية'

جهود متواصلة لحل الملف السوري

الامم المتحدة (الولايات المتحدة)- تبدو الدبلوماسية التي تتولى تدمير الاسلحة الكيميائية السورية سيغريد كاغ سيدة انيقة، وهي ام لاربعة اولاد تتكلم ست لغات بينها العربية ولا تخشى اطلاقا مناطق الحرب.

وخلال تسعة اشهر، ترأست هذه السيدة الهولندية البعثة الدولية لتدمير ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية متحدية قذائف الهاون ومتنقلة بين الشرق الاوسط واوروبا ونيويورك ومجرية اتصالات مع موسكو وواشنطن والاساطيل البحرية.

وقد تكون سوريا لم تحترم المهل المحددة لكن 93 بالمئة من اسلحتها الكيميائية المعلنة نقلت خارج البلاد. وكاغ وراء النبأ الجيد الوحيد في هذا النزاع الذي اوقع اكثر من 160 الف قتيل.

ولمع نجم كاغ في المقر العام للامم المتحدة مع الاشادة بامرأة عملت في صندوق الامم المتحدة للطفولة \'يونيسف\' الى جانب الملكة رانيا وحلمت في ان تصبح يوما مغنية.

وتتكلم كاغ البالغة من العمر 52 عاما اللغة العربية بطلاقة. ويقول دبلوماسيون انها انجزت عملا ممتازا. وتحظى ايضا باحترام في دمشق حيث اطلق عليها البعض اسم \'المرأة الحديدية\'.

وصرح احد الموظفين المحليين العاملين معها بأنها "لا تتوقف عن العمل وتكاد لا تنام".

والاكيد انه ستسند اليها مهمة كبرى بعد انتهاء عملها في الاشهر المقبلة.

وقد ذكرت وسائل اعلام انها قد تخلف الاخضر الابراهيمي في منصب الوسيط لعملية السلام في سوريا في حين يتوقع اخرون ان تتولى منصبا اخر في المنطقة.

وتستبعد الادعاءات القائلة بان امرأة غربية تجد صعوبة في العالم العربي وتقول انه تم التعامل معها دائما باحترام. وصرحت "اعتقد ان المرأة تملك امكانات كبرى في اي مفاوضات".

واضافت "يمكن للمرأة ان تستخدم اساليب عديدة ان تكون حازمة في توجيه الرسالة والتفاوض لكن اعتقد ان للنساء مهارة خاصة".

وزوج كاغ دبلوماسي فلسطيني سابق. وهي ترى ان كون اولادها من اب عربي يساعد (في تواصلها مع الملف السوري) ايضا على حد قولها".

وقالت "لكن في نهاية المطاف اعتقد انه يحكم على الافراد استنادا الى انجازاتهم اذا كان الفرد صادقا واذا كان ملتزما واذا كان قادرا على اتمام المهمة على افضل وجه".

وبوصفها رئيسة البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة منع انتشار الاسلحة الكيميائية تعمل مع 110 موظفا.

وفي دمشق تقول ان قذائف هاون سقطت في محيط الفندق الذي تنزل فيه وتعمل منه وانها صرفت موظفين لم يكونوا قادرين على التعامل مع هكذا وضع. وقالت "يجب الحفاظ على الهدوء وان يبقى المرء متماسكا".

واضافت "تشعر بالامتنان ان نجوت من انفجار القذائف لكنك تعلم جيدا انك تعيش في ساحة حرب".

ونجحت كاغ في شغل مناصب رفيعة بعد ان انتقل والدها استاذ الموسيقى الى مصر للالتحاق بالجامعة الاميركية في القاهرة.

وتحمل كاغ شهادة ماجستير من جامعة اوكسفورد. وقد عملت في القطاع الخاص لحساب مجموعة شل العملاقة في لندن لعامين قبل ان تلتحق بوزارة الخارجية الالمانية.

وقررت كاغ الاستقالة من منصبها بعد ان التقت زوجها في القدس والتحقت بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين \'الاونروا\'.

وخلال العقدين الماضيين عاشت في القدس والاردن ونيويورك والسودان وسويسرا وتبنت طفلا وانجبت ثلاثة محاولة التوفيق بين عملها وعائلتها.

وكانت كاغ سابقا المسؤولة الثالثة في برنامج الامم المتحدة للتنمية ومديرة اليونيسف للشرق الاوسط وشمال افريقيا والتقت خلال شغلها هذه الوظائف السيدة الاولى السورية اسماء الاسد.

وفي مهمتها الحالية لم تاخذ قسطا من الراحة. فقد توفيت والدتها منذ انتقالها الى دمشق وتقر بانه من "الصعب جدا" ان ترى اولادها.

وتصف كاغ نفسها بانها شخص "يبحث عن النتائج اولا" وان اعصابها من حديد.

وقالت "لا اشعر بالهلع او الذعر بسهولة" والاستثناء الوحيد هو عندما كادت طائرة صغيرة كانت على متنها تتحطم.