الكويت وتدمير دولة الرعاية

بالكويت يتم الترويج لسحب دعم الدولة للمواطن والالغاء التدريجي لدولة الرعاية. وبنفس الوقت لا يتم الكلام علي رؤوس الأموال التي يتم تصديرها خارج البلاد بدون ضريبة تعود إلى الدولة!

المطلوب الترويج إلى أن جودة الخدمات لدولة الرعاية مرتبط ببيع دولة الرعاية للقطاع الخاص ونفس القطاع الخاص الذي يسيطر علي الإعلام يوجه الرأي العام لقبول ذلك الأمر ويقدمون الأمر على أنه من باب الوطنية وحب الكويت القبول ببيع دولة الرعاية وخدمات التعليم والصحة والاسكان الخ الى القطاع الخاص وكله وهم إعلامي يخدم أصحاب رؤوس الأموال مالكي الإعلام نفسه.

قطاع الخدمات عندما يكون خارج سيطرة الدولة فأنه سيصبح أكثر فشلا وأكثر شفطا لدماء الكويتيين. وهناك عقلية ما قبل 1938 تريد ان تعود وترغب في أن تتحكم بحياة الكويتيين من أحفاد البحارة والغاصة والبدو الرحل من خلال ربط حياتهم برأس المال التجاري بحيث يكونون مديونين دائما وابدا لطبقة تجارية معينة.

أليس من الاولى فرض ضرائب دخل على الطبقة التجارية وتحصيل ضريبة على تصدير أموالهم وأيضا إلغاء الاحتكار وفتح الكويت كميناء مفتوح لكي يستطيع الكويتيين من أحفاد البحارة والغاصة وأحفاد البدو الرحل من أن يصنعوا من أنفسهم عائلات تجارية جديدة؟