الكويت وبغداد تنهيان ملف ديون الخطوط الجوية العراقية

أوقفت جميع الدعاوى

بغداد - وافق امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح الثلاثاء على تسوية ديون الخطوط الجوية الكويتية مع بغداد، التي تعد احد ابرز الملفات العالقة بينهما منذ عقدين، حسب ما اعلنت الخارجية العراقية.

واوضحت الخارجية ان الشيخ صباح الخالد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي اجرى اتصالا الثلاثاء بوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "اكد فيها مواقفة دولة الكويت على تسوية قضية الخطوط الجوية الكويتية".

واضاف بيان صحفي نشرته الوزارة الكويتية على موقعها الرسمي ان "امير دولة الكويت (صباح الاحمد الصباح) وقع مرسوما اميريا لمرسوم قانون للموافقة على التسوية المالية التي تم التوصل اليها بين الجانبين".

وبحسب البيان فإن "القانون نشر في الجريدة الرسمية الكويتية وجرى إبلاغ شركات المحاماة في بريطانيا بوقف جميع الدعاوى على الخطوط الجوية العراقية والأملاك العراقية".

وكانت الخطوط الجوية الكويتية تطالب نظيرتها العراقية بدفع ديون وفوائد بلغت اكثر من مليار دولار، لكن تسوية توصل اليها الطرفان تقرر خلالها دفع 500 مليون دولار كتعويض نهائي.

وقالت الخارجية العراقية في بيان لها، إن هذا القرار من شأنه أن يرفع كافة القيود والتعقيدات على إعادة بناء الخطوط الجوية العراقية وحريتها في شراء طائرات جديدة وانشاء اسطولها الجوي.

واثنى وزير الخارجية العراقي على القرار الكويتي "واهميته لتدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين".

يشار الى ان الكويت قامت بحجز عدد من الطائرات العراقية التي تم التعاقد عليها مع كندا، وكذلك قامت باحتجاز اول رحلة جوية تقوم بها الخطوط الجوية العراقية منذ عقدين بين بغداد ولندن في 2011.