الكويت مقبلة على تغييرات «وشيكة» و«مهمة»

اعلانات تجوب الشوارع للترحيب بعودة امير الكويت

الكويت - اعلنت صحيفة كويتية السبت نقلا عن احد اعضاء الاسرة الحاكمة في الكويت انه سيتم الاعلان قريبا عن "قرارات مهمة" تدخل معها البلاد "مرحلة جديدة".
ونقلت "القبس" عن الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ان الاسرة الحاكمة بصدد التحضير لاعلان قرارات مهمة خلال الايام المقبلة "تعالج الاوضاع التي كانت محل مطالبات كثيرة من قطاعات الشعب الكويتي".
واضاف انه "تغيير يصب في صالح الكويت واستقرارها ويزيد من اواصر الروابط الحميمة بين الاسرة الحاكمة والشعب".
ورفض الصباح الافصاح عن ماهية التغيير لكنه قارنه بحصول الكويت على دستورها الليبرالي عام 1962 وبفصل ولاية العهد عن رئاسة الوزراء العام الماضي.
ووصف هذه القرارات بانها "مرحلة جديدة لدى الاسرة الحاكمة. وهي مرحلة ينتظرها الشعب وستكون في صالح البلاد واستقرارها".
واضاف بشان موعد هذه القرارات "ننتظر عودة سمو امير البلاد (...) معافى الى ارض الوطن بعدها ستكون المشاورات لاصدار مثل هذه القرارات التي تأتي بالتوافق التام وقبل بدء دور الانعقاد الجديد لمجلس الامة".
ويتوقع عودة امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح في وقت لاحق السبت من رحلة الى نيويورك وجنيف بداها قبل شهر لاجراء فحوصات طبية.
وتحكم اسرة الصباح الكويت منذ حوالى 250 سنة.
ويتحدر الامير وكذلك ولي العهد رئيس الوزراء من اسرة الصباح اضافة الى ابرز الوزراء الذين يشغلون حقائب الدفاع والداخلية والطاقة والخارجية والاتصالات.
غير ان الكويتيين الذين اختبروا اول برلمان في دول الخليج العربية منذ اكثر من اربعة عقود، بدأوا يمارسون ضغوطا من اجل المزيد من الاصلاحات السياسية والاقتصادية.