الكويت على بعد خطوة من كأس الاتحاد الاسيوي

حامل اللقب في طريقه للحفاظ على هيبته

كالكوتا - بلغ الكويت الكويتي حامل اللقب، نهائي مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي، بعد ان جدد فوزه على مضيفه ايست بنغال الهندي 3-صفر الثلاثاء على ملعب "يوبا بهاراتي كريرانغان" في كالكوتا في اياب نصف النهائي.

وسجل البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو (41) وعبد الهادي خميس (43) وفهد عوض (87) الاهداف.

وكان الكويت فاز 4-2 ذهابا.

ويلتقي الكويت في المباراة النهائية المقررة في 2 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل مع مواطنه القادسية او الفيصلي الاردني اللذين يلتقيان لاحقا في عمان.

يذكر ان المباراة النهائية ستقام على أرض المتأهل من مواجهة القادسية والفيصلي.

وكان الكويت فرط بانتصار عريض ذهابا عندما تقدم على ايست بنغال برباعية نظيفة قبل ان يتراخى في الشوط الثاني ويسمح لضيفه بتسجيل هدفين.

وجاءت مباراة الاياب متوسطة المستوى وكانت الافضلية في الشوط الاول للكويت الذي نجح في انهائه لصالحه بهدفين نظيفين خلال الدقائق الثلاث الاخيرة منه.

اما الشوط الثاني فمالت فيه الكفة لصالح صاحب الضيافة لكن يقظة حارس مرمى "العميد" مصعب الكندري الذي تصدى باقتدار لمعظم التسديدات القوية، وخبرة الدفاع حرمتا الفريق الهندي من هز الشباك على الرغم من ان الكويت لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول بعد طرد عبدالهادي خميس.

وعلى الرغم من السيطرة الهندية على معظم فترات الشوط الثاني، الا ان روجيريو شكل خطورة كبيرة على صاحب الارض ونجح في احدى غزواته في التسبب بطرد المدافع ارناب موندال بعد ان حاول جذبه من قميصه وهو في طريقه للانفراد بالحارس، فلعب الفريقان بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66.

بدأ ايست بنغال المباراة مهاجما ومستغلا في ذلك الزخم الجماهيري اذ وصلت اعداد المتفرجين في الملعب الى 120 الفا وحصل في الدقيقة الاولى على اول ركلة ركنية.

وفي الدقيقة العاشرة، حصل الكويت على اول ركلة حرة بعدما لمس حارس مرمى ايست بنغال الكرة بيده خارج منطقة الجزاء سددها وليد علي وتصدى لها الحارس بصعوبة.

وكاد النيجيري تشيدو ان يحرز هدف السبق لفريقه عندما انفرد بالكندري لكنه بالغ في المراوغة ما سهل مهمة حارس الكويت في ابعاد الكرة الى ركنية.

وقاد روجيريو في الدقيقة 36 هجمة من منتصف الملعب وعندما اقترب من المرمى، مرر الكرة عرضية الى زميله التونسي شادي الهمامي فلعبها عرضية أيضا بالمقاس على رأس خميس الذي أضاعها على الرغم من ان المرمى كان مشرعا امامه.

واستغل روجيريو مهاراته في الانطلاق والمراوغة وسجل هدف الكويت الاول في الدقيقة 41 بعدما تجاوز اكثر من لاعب هندي.

وفي الدقيقة 43، كرر خميس السيناريو نفسه وانطلق بهجمة سريعة انهاها بنجاح في مرمى صاحب الارض، لكنه ارتكب حماقة لا مبرر لها عندما تعدى بالضرب بقدمه على احد المدافعين، ما دفع الحكم الى اشهار البطاقة الحمراء في وجهه، فدخل اللاعب في نوبة بكاء لانه سيحرم من خوض المباراة النهائية.

وفي الشوط الثاني، حاول الفريق المضيف استغلال النقص العددي وضغط بكل صفوفه على نصف ملعب "العميد" لكن التنظيم الجيد الذي لجأ اليه مدرب الفريق الكويتي، الروماني ايوان مارين حرم ايست بنغال من الوصول الى شباك الكندري الذي تصدى لخمس تسديدات في الدقائق 56 و61 و65 و70 كما وقف قائم مرماه عائقا امام دخول الكرة في الدقيقة 71.

ورد قائم مرمى ايست بنغال بدوره هدفا محققا للكويت (74).

وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق تلقى فهد عوض تمريرة ذهبية من الهمامي تلاعب على اثرها بمدافع هندي بحرفنة وسدد الكرة محرزا الهدف الثالث لفريقه.

وكان الكويت انهى دور المجموعات في صدارة المجموعة الاولى برصيد 12 نقطة من اربعة انتصارات وخسارتين متقدما على الرفاع البحريني (10 نقاط) والصفاء اللبناني (10) وريغر تاداز الطاجيكستاني (2).

وفي ثمن النهائي، فاز "العميد" على دهوك العراقي 4-1 بركلات الترجيح بعد ان تعادلا 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي، قبل ان يتجاوز ديو رادينت في ربع النهائي بعد تفوقه الواضح عليه 7-2 في ماليه و5-صفر في العاصمة الكويتية.

اما ايست بنغال فأنهى دور المجموعات في صدارة المجموعة الثامنة برصيد 14 نقطة من اربعة انتصارات وتعادلين متقدما على سيلانغور الماليزي (8 نقاط) ونافيبنك سايغون الفيتنامي (8) وتامبينس روفرز السنغافوري (2).

وفي ثمن النهائي، فاز على يانغوز يونايتد من ميانمار 5-1، قبل ان يتجاوز سيمين بادانغ الاندونيسي 1-صفر ذهابا و1-1 ايابا في ربع النهائي.

انطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الشرطة السوري، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت 2009، والاتحاد السوري 2010. وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012.