الكويت: دعوة الى الوحدة الوطنية اثر الهجمات على الاميركيين

الكويت - من فيونا ماكدونالد
الكويتيون يرون في الهجوم على الأميركيين تهديدا لمصالحهم الاستراتيجية

دعت الكويت الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في الخليج الى الوحدة الوطنية والهدوء اثر الحوادث المسلحة التي شهدتها واستهدفت عسكريين اميركيين قتل فيها احد افراد المارينز وكويتيان.
وصرح الشيخ صباح الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي للصحافيين انه "في ظل الظروف التي تعيشها دولة الكويت حاليا فان المحافظة على الوحدة الوطنية مسؤولية ملقاة على عاتق كل فرد في البلاد".
وكان الصباح يتحدث اثر اجتماعه الاثنين مع ممثلين للمجموعات السياسية الاسلامية والليبرالية الكويتية الذين ادانوا الهجوم المسلح الذي نفذه كويتيان في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر في جزيرة فيلكا الكويتية.
وقتل احد افراد المارينز واصيب اخر بجروح في هذا الهجوم الذي قتل فيه ايضا المهاجمان بايدي القوات الاميركية.
واعرب الوزير الكويتي عن سعادته "لنتائج الاجتماع" مؤكدا "اهمية الابتعاد عن اي اتهامات متبادلة بشأن القضايا المطروحة على الساحة الكويتية وعدم اثارة كل ما يفتت الوحدة الوطنية".
وقال احد المشاركين في الاجتماع "اكد الشيخ صباح اننا في حاجة الى المزيد من الوحدة والهدوء وان المرحلة خطيرة والكويت في وضع دقيق".
واضاف "لقد عبرنا عن مواقفنا واكدنا ان المجموعات الاسلامية المتطرفة تتحدى القانون وتسيء الى مصالحنا الوطنية".
وغداة الهجوم في فيلكا، افاد مصدر عسكري اميركي ان جنودا اميركيين متمركزين في شمال الكويت فتحوا النار مساء الاربعاء على "سيارة مدنية كويتية" عندما شعروا انهم مهددون، دون حدوث اصابات.
وكانت الوحدات الاميركية في الكويت هدفا الاثنين لهجوم مسلح في منطقة مناورات بشمال الكويت. وقالت السفارة الاميركية "اطلقت النار من سيارتين مدنيتين مجهولتين على وحدات عسكرية" اميركية.
غير ان السلطات الكويتية سعت الى التقليل من اهمية هذا الحادث واعتبرت انه من السابق لاوانه ان ينسب الى "مجموعة ارهابية". وقالت انه يمكن ان يكون نجم عن اطلاق نار من قبل صيادين.
وتم اعتقال 15 كويتيا اثر هجوم الثامن من تشرين الاول/اكتوبر من اعضاء "منظمة" كانوا يخططون للهجوم على خمسة اهداف اميركية واجنبية، بحسب وزير الداخلية الكويتي محمد خالد الصباح.
وفي اعلان نشرته صحيفة "الوطن" ادانت 250 ديوانية (مكان الاجتماعات التقليدي) الهجوم الدامي.
وبين الموقعين على هذا الاعلان طارق العيسى الذي يشرف على جمعية احياء التراث الاسلامي، الجهاز السياسي للحركة السلفية الكويتية (متطرفة).
واعتبر موقعو النص ان الهجوم روع الكويتيين واساء اليهم. واضافوا "لقد ادنا دائما ما يجري لاخواننا العرب في فلسطين وندين ايضا ما حصل للمارينز في بلادنا".
ويضيفون "ان الاميركيين والقوات الاخرى انضموا الينا لحماية الكويت من كل خطر. وان اي اعتداء على هذه القوات يمثل تهديدا مباشرا للامن الوطني والمصالح الاستراتيجية العليا للوطن".
ومن المقرر ان ينظم الثلاثاء تجمع حول محور "ادانة الهجوم الارهابي في فيلكا" دعت اليه جمعية خريجي الجامعات الكويتية.
ويتمركز بالكويت حوالي 10 آلاف جندي اميركي حيث يجرون مناورات بانتظام.