الكويت تقلع لنهائيات كأس اسيا للمرة العاشرة في تاريخها

الكويت تحلم باللقب

الكويت - بلغ منتخب الكويت بطل 1980 نهائيات كأس اسيا لكرة القدم 2015 في استراليا بعد فوزه على تايلاند 3-1 وخسارة لبنان امام ايران 1-4 الثلاثاء ضمن الجولة الخامسة قبل الاخيرة من تصفيات المجموعة الثانية.

وسجل يوسف ناصر (19 و71) وفهد عوض (56 من ركلة جزاء) اهداف الكويت، فيما جاء هدف تايلاند الوحيد في الدقيقة 68.

وتحتل ايران الصدارة برصيد 13 نقطة امام الكويت الثانية (9) وقد حجزتا بطاقتي المجموعة، فيما يشغل لبنان المركز الثالث بخمس نقاط وتايلاند المركز الرابع الاخير دون رصيد.

يذكر ان البطل ووصيفه يتأهلان الى النهائيات في ختام التصفيات، فضلا عن صاحب افضل مركز ثالث في المجموعات الخمس.

وفي الجولة الاخيرة المقررة في 5 اذار/مارس المقبل، تحل الكويت على ايران، فيما يشد لبنان الرحال الى تايلاند.

التقى الفريقان 11 مرة حتى اليوم، ففازت الكويت سبع مرات، مقابل 4 هزائم.

بدأ منتخب الكويت، الذي بلغ النهائيات للمرة العاشرة في تاريخه، المباراة مهاجما ولاحت فرصة للتقدم عبر وليد علي الذي أرسل كرة طويلة كان يقصدها عرضية الى زميله يوسف ناصر لكنها وصلت الى الى الحارس (1).

وعاد وليد علي للانطلاق مجددا وارسل كرة عرضية ابعدها الحارس (6).

وفاجأ الضيوف اصحاب الارض بكرة امسك بها حارس المرمى نواف الخالدي بصعوبة (7).

ونجح يوسف ناصر في الدقيقة 19 في احراز الهدف الأول عندما ارتقى لركلة ركنية رفعها جراح العتيقي وأودع الكرة برأسه في المرمى على الرغم من ارتماء الحارس.

واخفق فهد الرشيدي في استغلال تمريرة من منتصف الملعب لعبها جراح العتيقي اذ مرت الكرة دون ان يلمسها على الرغم من انفراده بالحارس (28).

وافتقد يوسف ناصر الدقة عندما لعب في مواجهة المرمى رأسية ذهبت بعيداً عن الخشبات الثلاث (29).

وفي الدقيقة 31، نظم المنتخب الضيف هجمة منظمة أنهاها بمهارة مساعد ندا مبعدا الخطر عن مرماه.

وتركزت خطورة "الازرق" على الناحية اليسرى حيث تواجد وليد علي وفهد عوض لكن عاب تمريراتهما التركيز ولذلك لم تصل الكرات بشكل سليم الى يوسف ناصر وفهد الرشيدي.

وفي الدقيق 38، سدد العتيقي كرة قوية من منتصف الملعب لكنها علت العارضة التايلاندية.

اول ركنية حصل عليها الضيوف جاءت في الدقيقة 43 واربكت الدفاع الكويتي.

وافتتح وليد علي الشوط الثاني بتسديدة قوية في متناول يد الحارس.

وفي الدقيقة 49 وصل المنتخب الضيف الى المنطقة الكويتية لكن الفرصة ضاعت بسبب الرعونة.

وكاد مساعد ندا ان يضيف الهدف الثاني لكن تسديدته افتقدت الدقة (51).

وسدد يوسف ناصر وهو في مواجهة المرمى كرة قوية افتقدت التركيز (53).

وأحرز منتخب الكويت الهدف الثاني من ركلة جزاء حصل عليها فهد الرشيدي ونفذها بنجاح فهد عوض (55).

وفي الدقيقة 68، استغل الضيوف خطأ مساعد ندا لتسجيل هدف تقليص الفارق.

واجرى البرازيلي جورفان فييرا مدرب منتخب الكويت اول تبديل حيث حل طلال العامر بدلاً من العتيقي، قبل ان يضيف يوسف ناصر الهدف الثاني له والثالث لفريقه (70).

وفي الدقيقة 89، حل احمد عجب بديلاً عن فهد الرشيدي لتعزيز خط الوسط بعدما أظهر المنتخب التايلاندي نشاطا ملحوظا.

وتسبب عجب في حصول "الازرق" على ركلة جزاء في الدقيقة 85 من اول لمسة له عندما مرر كرة بكعب قدمه الى يوسف ناصر الذي عرقله الحارس، لكن عجب أهدرها برعونة.

ودفع فييرا بعبد العزيز المشعان بدلا من وليد علي (86).

وقبل نهاية المباراة بدقيقة، لعبت تايلاند منقوصة لاعبا بعد طرد احد عناصرها.

وعلى الرغم من ذلك، اهدر الضيوف في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع فرصة تذليل الفارق.