الكويت تطرد سعد العجمي نهائيا إلى السعودية بعد سحب جنسيته

تنفيذ المادة 13 من قانون الجنسية

الكويت ـ أبعدت السلطات الأمنية الكويتية الثلاثاء الإعلامي سعد العجمي عن البلاد وسلمته إلى السلطات الأمنية في السعودية، مع منعه من دخول البلاد نهائيا، وذلك تنفيذا لقرار قضائي صدر في سبتمبر/أيلول 2014 بسحب الجنسية الكويتية منه.

وفي شهر سبتمبر/أيلول 2014، قررت الحكومة الكويتية سحب الجنسية الكويتية من 17 شخصا، بينهم الإعلامي سعد العجمي رئيس اللجنة الإعلامية بحركة "حشد" المعارضة.

وتحولت حركة العمل الشعبي "حشد" ككتلة سياسية معارضة في فبراير/شباط 2014، بعد أن تأسست عام 2001 ككتلة نيابية معارضة، وكان العجمي عضوا فيها، وتسلم أمانة المكتب الإعلامي فيها.

وقالت السلطات الامنية الكويتية إن القرار جاء "في إطار مراجعة الحالات التي شابتها بعض الثغرات وأوجه الخلل بعد دراسة المستندات والمعلومات المتعلقة بظروف حصول البعض على الجنسية الكويتية ومدى انطباق أحكام القانون عليها"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وتتيح المادة (13) من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959 سحب الجنسية بمرسوم بناء على عرض وزير الداخلية، في عدد من الحالات، بينها الحصول عليها بطريق "الغش"، أو "إذا استدعت مصلحة الدولة العليا أو أمنها الخارجي ذلك"، وكذلك "إذا توافرت الدلائل لدى الجهات المختصة على قيامه بالترويج لمبادئ من شأنها تقويض النظام الاقتصادي أو الاجتماعي في البلاد أو على انتمائه الى هيئة سياسية أجنبية".

وتجدر الإشارة إلى أن القرار الصادر في العام 2014 بسحب جنسية العجمي ضم مجموعة أخرى، بينهم الإعلامي أحمد جبر الشمري والداعية نبيل العوضي والنائب السابق عبدالله البرغش وآخرون.