الكويت تخلي سبيل مشتبه بهم في تفجير مسجد الامام الصادق

متهمون من جنسيات مختلفة

الكويت - قررت محكمة كويتية تحاكم 29 مشتبها بهم في اعتداء انتحاري دام استهدف مسجدا للشيعة في الكويت نهاية حزيران/يونيو، الخميس الافراج عن 11 منهم في حين اكد المتهم الرئيسي مجددا انه تولى نقل الانتحاري منفذ الاعتداء الارهابي.

غير ان المحكمة فرضت على المفرج عنهم الاحد عشر وبينهم امراتان، عدم مغادرة الكويت.

ويحاكم في القضية 29 متهما بينهم سبع نساء هم كويتيون وسعوديون وباكستانيون ومن الذين ليست لديهم جنسية (بدون).

ويحاكم خمسة منهم غيابيا.

واقر المشتبه به الرئيسي في الاعتداء عبدالرحمن صباح عيدان سعود وهو من البدون الذي كان اعترف بانتمائه الى تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، مجددا بانه اقل الانتحاري السعودي حتى المسجد المستهدف بسيارة مشتبه به آخر.

وقال سعود ان الانتحاري السعودي فهد سليمان عبد المحسن القباع، قال له انه لن يفجر شحنته الا بعد خلو المسجد من المصلين.

وكان الاعتداء الارهابي الذي استهدف مسجد الامام الصادق في الكويت في 26 حزيران/يونيو خلف 26 قتيلا ونحو مئتي جريح اثر تفجير القباع نفسه وسط المصلين خلال صلاة الجمعة.

وبعد مشاهدة صور كاميرات المراقبة التي سجلت ايصاله الارهابي القباع بالسيارة الى المسجد، اعترف سعود بان الصور حقيقية وافاد بهوية منفذ الاعتداء.

وحددت المحكمة موعد الجلسة المقبلة في العاشر من آب/اغسطس الحالي.

وتبنى احد فروع تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء.