الكويت تحت وقع الصدمة اثر الهجوم على الجنود الاميركيين

الكويت - من فيونا ماكدونالد
حالة من الحذر الشديد بين عشرة آلاف جندي اميركي بالكويت

كانت الكويت، وهي الحليف المقرب للولايات المتحدة والدولة التي تأوي آلاف الاميركيين، الاربعاء تحت وقع الصدمة اثر الهجوم الدامي الذي استهدف جنودا اميركيين في الكويت.
وقالت ريني فينش وهي مواطنة اميركية "انا متأكدة ان الجميع هنا تحت وقع الصدمة" لدى تطرقها الى الهجوم الذي نفذه كويتيان على جنود اميركيين يشاركون في مناورات "المطرقة العنيفة 2002".
واوقع الهجوم الذي وقع في جزيرة فيلكا على بعد 20 كلم الى الشرق من العاصمة الكويتية قتيلا وجريحا بين عناصر المارينز. وقتل المهاجمان بايدي عسكريين اميركيين.
واضافت فينش"بالنظر الى دعم عدد كبير من الكويتيين للولايات المتحدة فقد كان (للهجوم) وقع الصدمة بالنسبة الينا جميعا".
وتقول سوزان فورد وهي مدرسة اميركية تعيش في الكويت منذ 39 سنة "ان وقوع مثل هذا الامر في الكويت مثير للصدمة وللاضطراب".
واضافت "اعرف ان هناك كويتيين في افغانستان وآمل ان يكون عملا معزولا".
واعرب مال بيلمر الموظف لدى شركة "دينكور" الاميركية للدفاع عن شعوره "بالصدمة لانني فوجئت بتمكن (المهاجمين) من الوصول الى منطقة" المناورات في الجزيرة التي تقع في مياه الخليج.
وقال بيلمر وهو عسكري سابق "هؤلاء الشبان الذين يقومون بمناورات يمثلون هدفا سهلا لانهم لا يفكرون في المدنيين كهدف معاد. وهم في وضع سيئ، وستعمل الولايات المتحدة على تحسين الظروف الامنية".
واضاف "هذا الامر لا يخيفني غير انه يجعلني حذرا اكثر".
وكان للهجوم ايضا مفعول الصدمة على الكويتيين ايضا الذين يعترف اغلبهم منذ 1991 للولايات المتحدة بالجميل لدورها في حرب الخليج الثانية.
ويتمركز في الكويت حوالي 10 آلاف جندي اميركي حيث تستخدم الولايات المتحدة قاعدة لتخزين العتاد العسكري واخرى للطائرات الحربية.
ويقول احمد بشارة الامين العام للحركة الديموقراطية الوطنية الليبرالية "الجميع في حالة صدمة وقلق واحباط".
ويضيف بشارة الذي يأخذ على الحكومة "تساهلها" مع الاسلاميين، "نشعر بالخجل لحدوث مثل هذا الامر (..) وامل ان تواجه السلطات الوضع بجدية".
وذكرت الصحف الكويتية الاربعاء ان المهاجمين ينتميان الى خلية من خلايا تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.
غير ان متحدثا باسم الحركة الاسلامية السلفية في الكويت عبد الرزاق الشايجي ادان العملية مؤكدا ان وجود القوات الاميركية في الكويت "شرعي".
وقال "لا زلنا ننتظر كشف الحقيقة".
واعرب عن امله في ان تميط السلطات الكويتية اللثام بالكامل عن ملابسات الهجوم وان لا "يسعى احد لاستخدامه ضد الاسلاميين في الكويت".
واوضح رئيس الحركة السلفية لصحيفة "الرأي العام" انه "لا ينبغي الاساءة الى الاميركيين في الكويت او الهجوم عليهم باي شكل لانهم الضامن لامننا ووقعوا معنا اتفاق دفاع".