الكويت الجريح يتوق لتضميد جراحه في الدوري الكويتي

الكويت للمحافظة على الصدارة

الكويت - يسعى الكويت الجريح الى تضميد جراحه عندما يستضيف خيطان السبت ضمن المرحلة الثالثة عشرة، الاخيرة في جولة الذهاب، من بطولة الكويت في كرة القدم، بينما يطمح السالمية المنتشي الى اضافة ثلاث نقاط جديدة الى رصيده عندما يستقبل النصر.

وكان السالمية تغلب على الكويت 1-صفر الثلاثاء في المباراة النهائية لبطولة كأس ولي العهد على استاد جابر الدولي. ويلعب الجمعة في افتتاح المرحلة العربي مع الصليبخات، والجهراء مع القادسية، على ان يلتقي بعد السبت ايضا الشباب مع الساحل، وكاظمة مع الفحيحيل، فيما يستريح اليرموك.

في المباراة الاولى، يسعى الكويت حامل اللقب الى تضميد الجراح بعد خسارته نهائي كأس ولي العهد للموسم الثاني على التوالي وهو يدرك انه قادر على انجاز المهمة امام خيطان السادس برصيد 13 نقطة والقادم من فوز عزيز على الجهراء 2-1.

وعلى الرغم من انه بدأ الموسم بشكل مثالي تمثل في احرازه كأس السوبر المحلية على حساب غريمه التقليدي القادسية 3-1، واجماع المتابعين على انه الفريق المثالي القادر على احراز الألقاب كافة، سقط الكويت في نهائي كأس الاتحاد التنشيطية امام كاظمة 1-2، ثم في نهائي كأس ولي العهد امام السالمية وسط تراجع ادائه بشكل كبير على الرغم من تحقيق الفوز في المباريات.

ويتوجب على المدرب محمد ابراهيم اعادة حساباته في ظل تراجع مستوى البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو الذي بدا شبحا في نهائي كأس ولي العهد.

ويتصدر الكويت الترتيب برصيد 29 نقطة، وهو الوحيد الذي لم يتذوق للخسارة طعما في المسابقة.

وفي المباراة الثانية، يسعى السالمية الى البناء على اللقب الذي احرزه بعد طول انتظار وهو لن يجد صعوبة في تجاوز عقبة النصر الثالث عشر الاخير برصيد 6 نقاط والقادم من خسارة كبيرة امام كاظمة 1-4.

وثمة اجماع في الشارع الرياضي على أن السالمية استحق كأس ولي العهد، ليس فقط لانه تغلب على الكويت القوي في النهائي وليس لأنه يشغل المركز الثاني في الدوري برصيد 28 نقطة، بل لأنه يقدم بالفعل افضل العروض محليا بوجود اللاعبين العاجي جمعة سعيد والاردني عدي الصيفي وفيصل العنزي والحارس العملاق خالد الرشيدي.

وكان السالمية اقال قبل ايام على النهائي مدربه الالماني فولفغانغ رولف الذي التحق بنادي هانوفر وعين مساعده سلمان عواد، بيد ان ذلك لم يثبط عزيمة اللاعبين على اعادة النادي الى سكة البطولات بعد 15 سنة من الانتظار.

من جهته، يطمح القادسية الى تجاوز الجهراء كي يبقى قريبا من الكويت والسالمية، علما انه يشغل المركز الثالث حاليا برصيد 26 نقطة وهو استراح في المرحلة الماضية بعد ان خسر امام الكويت 1-3 في المرحلة التي سبقت.

يعاني القادسية، حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب مشاركة مع العربي (16 لقبا لكل منهما)، من عدم انتظام محترفيه في التدريبات بسبب مشكلة تأخره في سداد مستحقاتهم المالية، فضلا عن تذبذب مستواه، الا ان عودة بدر المطوع الى صفوفه بعد غيابه لشهرين بسبب ارتباطه بدورة تدربيبة خاصة بجهة عمله في الاردن قد تشكل دفعة للفريق الساعي الى مصالحة جماهيره.

من جهته، ما زال الجهراء يعاني من اثار الاحداث التي شهدتها مباراته امام خيطان في ربع نهائي كأس ولي العهد حين اعتدى عدد من ادارييه ولاعبيه بالضرب على الطاقم التحكيمي ما حدا بالاتحاد الى اتخاذ عقوبات قاسية تمثلت في شطب عدد منهم مدى الحياة.

ويعتمد المدرب الالباني سكندر جيجا حاليا على لاعبين شباب نتيجة الكم الهائل من الاصابات والغيابات التي تشهدها صفوفه، علما ان الفريق قادم من خسارة دراماتيكية امام خيطان 1-2 ويشغل المركز الثامن برصيد 11 نقطة فقط بعد ان انهى الموسم الماضي في المركز الثالث.

ويلعب العربي الرابع (19 نقطة) مع الصليبخات التاسع (11 نقطة)، كاظمة الخامس (19 نقطة) مع الفحيحيل السابع (12 نقطة)، والشباب الثاني عشر (7 نقاط) مع الساحل العاشر (11 نقطة).