الكونغرس الأميركي يشيد بالتطور الديمقراطي الهام في المغرب

مَعلم مهم على طريق الإصلاحات

واشنطن - أشاد اثنا عشر عضوا بالكونغرس الأميركي بالتقدم الديمقراطي الهام الذي جاء به الدستور المغربي الجديد الذي صودق عليه في أول يوليو/تموز الماضي.

وأكد أعضاء الكونغرس في رسالة موجهة إلى الملك محمد السادس السبت على أن الإصلاحات الإجتماعية والإقتصادية التي جاء بها الدستور الجديد تمثل "تقدما ذا مغزى".

وأبرز أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، نجاح الاستفتاء الدستوري، معتبرين إياه "خطوة مهمة" من أجل تلبية التطلعات السياسية والاجتماعية للشعب المغربي.

وأكدوا على "دعمهم المتواصل" للإصلاحات الديمقراطية التي أطلقها العاهل المغربي على طريق تعزيز الملكية الدستورية في البلاد، مشددين على أن هذه الإصلاحات الجديدة تكرس احترام الإرادة الشعبية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعثت برسالة تهنئة إلى الملك محمد السادس في العيد الوطني لبلاده الذي وافق الثلاثين من تموز/يوليو أعربت فيها عن "دعم واشنطن لجهود المغرب من أجل تعزيز دولة القانون وحقوق الإنسان والحكم الرشيد في المغرب في هذا الوقت الذي يشهد تغيرات عميقة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا".

وقالت ان الولايات المتحدة "ترحب بالاستفتاء باعتباره خطوة هامة نحو الاصلاح الديمقراطي" واصفة المغرب بأنه بلد صديق وشريك منذ زمن طويل.

كما أشاد أعضاء الكونغرس الأميركي بإحداث المجلس الاقتصادي والاجتماعي والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، الهيئتين اللتين تعززان خصوصا "الحريات، والمساواة بين الجنسين، وحقوق الطفل والشباب"، وحقوق الإنسان عموما.

وقالوا "ان اختيار رئيس حكومة وتعيين وزراء من قبل الغالبية النيابية سوف يضمن التمثيل الشعبي على كل المستويات".

وختموا رسالتهم بالقول ان "الاستفتاء يمثل معلما مهما على طريق الإصلاحات ونأمل ان تظل هذه التغييرات سارية المفعول"، داعين إلى "مواصلة المضي قدما نحو نظام حكومي أكثر توازنا ويساعد على تلبية الاحتياجات المختلفة للمواطنين".

وتحمل الرسالة توقيع كل من ستيف كوهين، النائب الديمقراطي عن تينيسي، وماريو دياز بالارت النائب الجمهوري عن فلوريدا، وغاري أكيرمان النائب الديمقراطي عن نيويورك، ومايكل غريم النائب الجمهوري عن ولاية نيويورك.

كما وقعت على الرسالة شيلا جاكسون لي النائبة الديمقراطية عن تكساس، وبيلي لونغ النائب الجمهوري عن مونتانا، وجيمس موران النائب الديمقراطي عن فيرجينيا، وكريستوفر مورفي النائب الديمقراطي عن كونيتيكت، وشارلز رانجل النائب الديمقراطي عن ولاية نيويورك، ودينيس روس النائب الجمهوري عن فلوريدا، ولوريتا سانشيز النائبة الديمقراطية عن كاليفورنيا، وهيث شولر النائب الديمقراطي عن كارولينا الشمالية.