الكهرباء النظيفة أرخص في الامارات

لندن
كهرباء انظف اسعار اقل

قال الرئيس التنفيذي لمبادرة مصدر إن الإمارات العربية المتحدة ستضمن أسعارا مرتفعة للكهرباء منخفضة الكربون للتأكد من نجاح استثمارات توليد الكهرباء من الهيدروجين والطاقة الشمسية في اطار المبادرة التي تبلغ قيمتها 15 مليار دولار.

وكانت الامارات ضمنت في الآونة الاخيرة أسعارا أعلى لمشروع محطة كهرباء عملاقة تعمل بالطاقة الشمسية.

وقال سلطان الجابر في مقابلة الخميس ان الامارات ستفعل "بالتأكيد" الشيء ذاته لمحطة هيدروجين حالما تقدم "مصدر" خطة عمل.

وأضاف رئيس مبادرة مصدر التي تمولها الحكومة بالكامل "أظهر للحكومة قيمة الاقتراح (..) انكب على الامر ونفذه وطور خطة العمل هذه (..) لماذا يقولون لا".

وتقول الامارات انها تريد الاستعداد لحقبة من تراجع احتياطيات النفط عن طريق الاستثمار في موارد بديلة للطاقة مثل المصادر المتجددة.

وترتكز مبادرة مصدر على المدينة "الخضراء" الجديدة التي لا تصدر عنها أي انبعاثات كربون والمقرر استكمالها بحلول العام 2015 وتقول انها ستكون مركزا لمشاريع وأبحاث التكنولوجيا النظيفة كما سيقطنها ما بين 40 ألف شخص و50 ألفا ويعمل بها 40 ألف شخص.

وتعمل محطة الهيدروجين المقترحة على شطر الغاز الطبيعي الى هيدروجين وغاز ثاني أكسيد الكربون المسؤول عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

وستقوم المحطة بحبس ثاني أكسيد الكربون وضخه في حقول نفطية لدفع كميات الخام المتبقية في عملية تعرف بالاستخراج المحسن للنفط وستبيع الهيدروجين كوقود نظيف تستطيع محطات الكهرباء استخدامه لانتاج الكهرباء.

ومن المنتظر أن تستثمر "مصدر" و"هيدروجين انيرجي" المشروع المشترك بين شركتي بي.بي للنفط وريو تينتو للتعدين في المشروع الذي تبلغ تكلفته الرأسمالية ملياري دولار.

كما يحتاج المشروع الى المال لسداد التكاليف الجارية لنقل وتخزين ثاني أكسيد الكربون تحت الارض وهنا تبرز الحاجة الى سياسة تضمن سعرا أعلى لتوليد الكهرباء من الهيدروجين.

وستعرض مصدر الخطة على الحكومة مطلع 2009 وتتوقع الحصول على الضوء الاخضر منتصف العام وبدء التشغيل بحلول منتصف 2013 متأخرة عاما عن الموعد الذي توقعته "هيدروجين انيرجي" الاسبوع الماضي.

وانتقد الجابر قلق "هيدروجين انيرجي" بشأن ما اذا كانت مساندة السياسة الاماراتية ستكون وشيكة.

وقال "لهذا السبب نتولى قيادة هذا المشروع. اذا تركنا 'بي.بي' تقوده فانه لن يتحرك. اذا جلسنا هنا وتذمرنا من أنه ليست لدينا السياسة التي تساند هذا المشروع فاننا لن ننطلق أبدا وسننتظر لخمس الى عشر سنوات أخرى".

"حالما تدرك الحكومة مدى أهمية واستراتيجية هذه المبادرة سيقدمون التشريع والمساندة اللازمين لتنفيذ هذا المشروع. لا يستغرق الامر وقتا طويلا في العادة".

ومن بين البرامج الاخرى لمبادرة مصدر استثمار جزئي في صندوق للتكنولوجيا النظيفة بقيمة 250 مليون دولار. والصندوق مكتتب فيه بالكامل. وقال الجابر ان مبادرة مصدر "تجهز" صندوقا ثانيا الآن قد يكون أكبر مرتين أو ثلاث مرات.

وأضاف أن محطة مقترحة تعمل بالطاقة الشمسية وتبلغ قدرتها 100 ميغاوات بما يكفي لمد الكهرباء الى أكثر من 20 ألف منزل نالت "منذ بضعة أسابيع" موافقة الحكومة على سعر أعلى للكهرباء وستكون أكبر من نظيراتها في اسبانيا وألمانيا وهما من كبار المستثمرين في الطاقة الشمسية.