الكنيسة تلعن 'فايسبوك وماي سبايس'

لا بديل عن التواصل الحقيقي

لندن - انتقد مسؤول الكنيسة الكاثوليكية في بريطانيا المواقع الاجتماعية مثل "فايسبوك" و"ماي سبايس" لانها تشجع على "العلاقات العابرة" كما انها قد تحدث صدمة لدى بعض الأشخاص او حتى تدفعهم الى الانتحار عند وقوع مشكلة.
وقال اسقف وستمنستر فنسنت نيكولز لصحيفة "صنداي تلغراف "يمكن لفايسبوك وماي سبايس ان يساهما بتأسيس مجتمع، لكنني متردد بهذا الشأن. فالتواصل ليس حقيقيا ومن ثم فان هذا المجتمع لن يكون حقيقيا".
وقال الأسقف ايضا ان "الصدمات الناتجة عن العلاقات العابرة غالبا ما تكون سبب انتحار لدى الشبان. فهم يتعذبون حين يقيمون علاقة مع صديق او حلقة من الاصدقاء من دون ان يحسبوا اي حساب، ثم تنهار هذه العلاقات".
واتت هذه الانتقادات غداة انتحار فتاة في الـ15 من عمرها، بعد ان تعرضت لانتقادات لاذعة على مظهرها على موقع "بيبو" الاجتماعي.
واعرب الاسقف عن قلقه حيال "الاكتفاء فقط باستخدام الرسائل القصيرة او البريد الالكتروني. فهذا يعني اننا كمجتمع نفقد بعضا من قدراتنا على التواصل مع الاشخاص. وهذا التواصل ضروري للاستمرار ولبناء مجتمع".
وتابع الاسقف "سنفقد قدراتنا الاجتماعية وعلى التفاعل مع الناس، فكيف نتعرف على مزاج الاخر ولغة جسده وانتظار الوقت المناسب للتحدث".
ويعتبر نيكولز ان "الاستخدام المفرط للمعلومات الالكترونية يفقدنا التواصل الانساني الذي يعتبر عنصرا رئيسيا في حياة المجتمع والحياة المشتركة".