الكنديون يودعون الصيف بمهرجان للمناطيد

أوتاوا - من شادية منصور‏
تقليد سنوي

تودع كندا كل عام فصل الصيف بمهرجان للمناطيد الملونة تطلق في اجواء جميع المدن عشية عيد العمل الذي يصادف الخامس من سبتمبر ‏ ‏والتي زينت سماء اوتاوا الزرقاء بمهرجان الوان جذب المواطنين ودفعهم الى متابعة ‏ ‏خطوط طيران هذه المناطيد التي اخذت تهبط الى الارض مع بداية مغيب الشمس.‏
ويعود الاحتفال بعيد العمل الى العام 1894 وكان مجلس حرف تورنتو قد نظم اول ‏ ‏مظاهرة عمالية في كندا في 15 ابريل 1872.
وكان المجلس يهدف الى الغاء القوانين ‏ ‏التي تمنع الاتحادات العمالية اسوة بالخطوات التي كانت قد اتخذتها بريطانيا ‏ ‏في هذا المجال. وقد تجمع الآلاف من سكان تورنتو لمشاهدة مسيرة المحتجين مما ‏ ‏دفع العمال في اوتاوا الى نتظيم مسيرتهم الخاصة.‏
ففي 3 سبتمبر من العام نفسه قامت 7 اتحادات عمالية بتنظيم مسيرة بطول ميل ‏ ‏تقدمتها فرقة موسيقى عسكريه ورجال اطفاء المدينة حاملين المشاعل وتطورت مظاهر ‏ ‏الاحتفال عاما بعد عام.‏ ‏
وشقت المسيرة طريقها الى منزل رئيس الوزراء حين ذاك (سير) جون ماكدونالد الذي ‏ ‏وعد ان حزبه سيقوم " بازالة تلك القوانين البربرية من كتب القانون " .
ووفى بوعده ‏ ‏في وقت لاحق من العام نفسه.‏ ‏ واستمرت المسيرات التي تحولت الى تقليد حتى اواخر العقد الاخير من القرن ‏ ‏التاسع عشر وكان بيتر ماغوير مؤسس الفدرالية الامريكية للعمال الذي بدأ اول ‏ ‏احتفال بعيد العمال في 5 سبتمبر 1882.(كونا)