'الكلمة من أجل الإنسان' يفتح بوابات الثقافة للأدباء البحرينيين

الحدث الأبرز في مسيرة الثقافة البحرينية

المنامة - أعلن رئيس مجلس إدارة أسرة الأدباء والكتاب البحرينية الشاعر ابراهيم بوهندي عن انعقاد المؤتمر العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في نسخته الـ 25 تحت شعار "الكلمة من أجل الإنسان" تحت اشراف وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في موعده المحدد له خلال شهر الوطن ضمن فعاليات المنامة عاصمة الثقافة العربية وذلك في الفترة من 22 الى 25 ديسمبر/كانون الاول 2012 بحضور كل الاتحادات والجمعيات والروابط الأدبية العربية.

ونوه رئيس الأسرة إلى أن المؤتمر سيكون الثاني على مستوى العالم العربي الذي يعقد في الخليج، معتبرا ان ذلك يؤكد على مكانة البحرين الثقافية في المنطقة.

وأشاد بدعم وزارة الثقافة لهذا المؤتمر الذي من شانه أن يسهم في خلق جسور ثقافية عربية منفتحة على آفاق فكرية وأدبية واسعة وممتدة، كما أثنى على الجهود التي لا تزال مستمرة من أجل إنجاح هذا المؤتمر بتوجيه من وزيرة الثقافة.

وأكد مؤنس المردي رئيس جمعية الصحفيين على أهمية تقديم الدعم الإعلامي للمؤتمر نظرا لاستضافته كوكبة من شعراء وأدباء الوطن العربي على أرض المملكة، لافتا إلى أن الجمعية ستقوم بالتنسيق مع الجهات الإعلامية لتغطية الحدث.

وأكد الأمين العام لأسرة أدباء وكتاب البحرين راشد نجم أن المؤتمر هو الحدث الأبرز في مسيرة الثقافة بالمملكة، ويجب أن يتم بتكاتف الجميع لإنجاحه لما يمثله من إنجاز ثقافي للبحرين، فيما أشار إلى أن اللجان التنظيمية ستقوم بعمل زيارات للوفود المشاركة لمعالم البحرين الثقافية والتراثية، مؤكدا على أهمية استثمار تواجد الأدباء والكتاب العرب والمفكرين خلال انعقاد المؤتمر.

وقال الدكتور عبدالحميد المحادين أن انعقاد المؤتمر في البحرين كان حلما يراود كل الأدباء والشعراء في البحرين، لذا يجب العمل على إنجاح الحدث والاستفادة منه، وأكد أنه سيفتح عشرات البوابات للأدباء البحرينيين لكي يطلوا من خلالها على العالم العربي.

وأشار رئيس الأسرة إلى أهم الفعاليات التي ستقام خلال المؤتمر ومن أهمها الملتقى الأدبي والملتقى الفكري اللذين سيحتفيان بعلمين بحرينيين أسهما في تدشين الحراك الأدبي والفكري في مملكة البحرين، وكان لهما كبير الأثر على المستوى الخليجي والعربي والدولي، وهما المفكر محمد جابر الأنصاري، والأديب الراحل ابراهيم العريض بوصفه أديبا أثرى الحركة الشعرية والأدبية في مملكة البحرين وخارجها.

وسيتحدث خلال الندوتين حسب ما ذكر رئيس الأسرة سيتحدث في هاتين الندوتين العديد من الكتاب والنقاد والمفكرون الذين تركوا بصمتهم المتميزة في حقل الفكر والأدب على الصعيدين العربي والدولي وهم: محمد الرميحي من الكويت، وحسين خمري وعثمان بدري من الجزائر، ومحمد نعمان جلال وباقر النجار، وعبدالحميد المحادين وعبدالقادر فيدوح من البحرين.

وجدير بالذكر ان فعاليات المؤتمر ستقام في مركز عيسى الثقافي وجامعة الخليج العربي بالإضافة إلى مقر أسرة الأدباء والكتاب.