الكارتينغ في استراليا تجمع اللبنانيين بفريق بلادهم

دعم اللبنانيين لفريق بلادهم في استراليا

سدني - شارك سائقو الفريق اللبناني في مسابقة للكارتينغ في مركز "ايسترن كريك للكارتينغ" المجاور للحلبة التي ستقام عليها مرحلة أستراليا والتي ستستضيف الحدث الرياضي الكبير.
وشكّلت جائزة أستراليا الكبرى، إحدى مراحل بطولة العالم في الـ"آي وان" والتي ستقام الاسبوع الجاري في سيدني، فرصة للمشجعين اللبنانيين للالتقاء بفريق بلادهم.
واحتشد نحو مائة وخمسين لبنانياً للترحيب بفريقهم ومشاهدة سباق الكارتينغ، ويلقى الفريق اللبناني دعما من الجالية اللبنانية والعربية في استراليا.
وتقام سباقات ال"آي وان" في اثنتي عشرة مدينة.
وشارك السائقان خليل بشير وأليكس الخطيب وطاقم الفريق اللبناني المؤلّف من الميكانيكيين والمهندسين ومدير الفريق في السباق الذي حمل اسم"كأس التحدي للفريق اللبناني" في الـ"آي وان" تحت أنظار اللبنانيين الذي يعشقون السباقات.
وشهد السباق معركة طاحنة بين الفرق الـ17 المشاركة واحتل الفريق المؤلف من كريس زعرور وجو سليمان وبيتر نصّار ولويس ابو حمد المركز الاول.
ووزعت الكؤوس والميداليات التذكارية على جميع الفرق التي شاركت في السباق.
ونال الفريق الفائز القبعات الخاصة بالفريق اللبناني والتذاكر لحضور مرحلة أستراليا ضمن ال"آي وان".
وقال خليل بشير بعد السباق "لقد تلّقينا الدعم الكبير من اللبنانيين في سباق الموسم الفائت على حلبة ايسترن كريك، وقد لاحظنا وجود الاعلام اللبنانية على المدرجات إذ طغت حتى على الأعلام الاسترالية".
وأضاف بشير "ومنذ ذلك الوقت نتلّقى دائماً الرسائل بواسطة البريد الالكتروني من المشجعين ونتلقّى الدعوات للالتقاء بهم".
ومن جهته،قال أليكس الخطيب "انه لأمر عظيم اعطاء مشجعينا بعض الوقت للالتقاء بنا ولقد كانت أمسية رائعة باقامة السباق، وهنالك صداقة جميلة بيننا وبين المشجعين ولقد استمتعنا جميعاً بهذه الفرصة لمعرفة بعضنا البعض بصورة أكبر".
يُشار الى أن ثلاثمائة ألف لبناني يعيشون في أستراليا خصوصاً حول سيدني وبالتحديد في منطقة باراماتا القريبة من ايسترن كريك.
وكانت حلبة "نيو ساوث ويلز" الأسترالية استقبلت خمسين ألف متفرّج في السباق الأول الذي أقيم منذ 15 شهراً وكان الحدث ناجحاً.