القيود البريطانية على تأشيرات السفر لطلاب الانكليزية غير شرعية

عوائد بـ1.8 مليار يورو من الطلبة الأجانب

لندن - فازت مدارس اللغات امام المحكمة العليا البريطانية الجمعة في دعوى اعترضت فيها على القيود التي فرضتها الحكومة على منح تأشيرات سفر للطلاب الاجانب الساعين الى دخول بريطانيا لدراسة اللغة الانكليزية.
وطبقت الحكومة العمالية السابقة التي خسرت في انتخابات ايار/مايو اجراءات تحول دون حصول الطلاب الاجانب المبتدئين على تأشيرة دخول لدراسة الانكليزية في البلاد.
وقدمت هذه الاجراءات على انها ترمي الى الحؤول دون الغش بعد اغلاق مدارس اعتبرت واجهة لتسهيل الهجرة غير الشرعية.
لكن جمعية مدارس اللغة الانكليزية "انغلش يو كاي" قدمت طعنا بتلك الاجراءات مؤكدة انه كان على الحكومة التحرك عبر القنوات التشريعية.
وامر قاضي المحكمة العليا ديفيد فوسكت بطرح هذه الاجراءات على البرلمان.
وقال المسؤول في جمعية "انغلش يو كاي" توني ميلنز "نعتقد ان هذا القرار جيد للاقتصاد البريطاني الذي يتلقى من قطاع تعليم الانكليزية 1.5 مليارات جنيه استرليني سنويا"، اي قرابة 1.8 مليار يورو.