القوات اليمنية تقطع على الحوثيين شريان الإمدادات من صنعاء

الجيش اليمني يعلن سيطرته على خط الحديدة صنعاء المعروف بكيلو 16 لخنق الميليشيات وعدم السماح لها بوصول تعزيزاتها القادمة من العاصمة.


القوات الحكومية اليمنية تتقدم نحو مركز مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة


مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومسلحي الحوثي، في مديرية نهم


القوات اليمنية تسيطر بالكامل بدعم اماراتي على مطار الحديدة

صنعاء ـ اعلن الجيش اليمني، الثلاثاء، سيطرته على خط الحديدة صنعاء، وقطع أحد أهم خطوط إمدادات ميليشيات الحوثي الانقلابية، بعد ساعات قليلة من دحرها من مطار الحديدة ومناطق واسعة جنوب مدينة الحديدة، وسط انهيار واسع في صفوف الميليشيات التي فرت إلى وسط المدينة.

 وأكد الموقع الرسمي للجيش اليمني أن عملية التفاف نفذتها وحدات عسكرية شرق مطار الحديدة، وتمكنت من السيطرة على الخط العام الذي يعرف بخط كيلو (16)، والذي من شأنه خنق الميليشيات وعدم السماح لها بوصول تعزيزاتها القادمة من صنعاء إلى الحديدة.

وتقدمت الثلاثاء، القوات الحكومية اليمنية المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، نحو مركز مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة (غرب)، وفق مصدر عسكري حكومي.

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من سيطرة القوات الحكومية، بالكامل، على مطار مدينة الحديدة.

وقال صالح شنظور وهو مصدر مسؤول بالمركز الإعلامي لـ"قوات العمالقة" الحكومية، إن الأخيرة وقوات "المقاومة التهامية" الموالية لها، تقدمت باتجاه مركز مديرية الدريهمي.

وأضاف شنظور أن معاركاً عنيفة تدور بين قوات "اللواء الثاني عمالقة"، ومسلحين من الحوثيين، في واديْ نخل والرمان شمال مركز المديرية. وأشار أن مقاتلات التحالف تقصف مواقع وخنادق الحوثيين، تمهيداً لتقدم القوات على الأرض للسيطرة على مركز المديرية.

تحصين كل المنافذ

وفي مدينة الحديدة شمال مديرية الدريهمي، أحكمت القوات الحكومية سيطرتها على قرية منظر الواقعة على الطريق الساحلي جنوبي المدينة، وفق شنظور. وشكلت القرية، في الأيام الماضية، ساحة للمعارك بين الطرفين.

وباتجاه الشرق، أفاد مسؤولون حكوميون أن معاركاً عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين في حرم (محيط) مطار المدينة، أسفرت عن السيطرة عليه، وهو يضم المطار المدني والحربي، وموقعاً عسكرياً تابعا للدفاع الجوي.

واندلعت، الثلاثاء، مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومسلحي الحوثي، في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، تزامناً مع معارك الحديدة غربي البلاد.

وقال صالح القطيبي، نائب رئيس المركز الإعلامي للقوات الحكومية، إن مواجهات عنيفة اندلعت في عدة جبهات بنهم".

ولفت القطيبي إلى أن الجيش استعاد مواقع عسكرية بينها تلال في منطقة المدفون، وتلال النهدين، وأجزاء من جبل قرن ودعة (الاستراتيجي)، وهي مناطق شهدت معارك عنيفة الأشهر الماضية.

وأضاف أن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، فضلاً عن أسر 6 مسلحين. وأشار إلى أن الجيش يقصف بكثافة مواقع الحوثيين في مختلف جبهات المديرية، ما أسفر عن خسائر كبيرة في صفوف مسلحيها. ولم يعلق الحوثيون على تلك التطورات حتى الساعة على وكالة "سبأ" أو قناة "المسيرة" التابعتين لهما.

وتضم مدينة الحديدة ميناء رئيسيا تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة الى ملايين السكان في البلد الذي يعاني من أزمة انسانية كبيرة ويهدد شبح المجاعة نحو 8 ملايين من سكانه.

لكن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ويضم الامارات، يرى فيه منطلقاً لعمليات عسكرية يشنّها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر ولتهريب الصواريخ التي تطلق على السعودية.

ويدعو التحالف الى تسليم إدارة الميناء للامم المتحدة او للحكومة المعترف بها دوليا لوقف الهجوم.