القوات العراقية تحرر المجمع الحكومي في الفلوجة

استعادة المبنى الحكومي

الفلوجة (العراق) - أعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة الجمعة عن تحرير المجمع الحكومي من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف بالكامل ورفع الأعلام العراقية فوق مبانيه.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عملية استعادة الفلوجة إن "قواتنا لمكافحة الارهاب والرد السريع، حررت المجمع الحكومي بالكامل" الواقع في مركز الفلوجة.

وقوات مكافحة الارهاب والرد السريع التابع للشرطة الاتحادية من ابرز القوات الأمنية المشاركة في استعادة السيطرة على الفلوجة (50 كلم غرب بغداد).

وأكد الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية "تحرير المجمع الحكومي" الذي يضم مبنى قائممقام الفلوجة ومبنى المجلس المحلي ومديرية شرطة الفلوجة ومقرات أمنية.

وأضاف جودت أن "المجمع يمثل رمز المدينة وتحريره هو استعادة لهيبة الدولة وإعادة فرض القانون"، مؤكدا أن "قواتنا تطارد عناصر داعش وسط الفلوجة".

ويضم المجمع الحكومي وسط الفلوجة، أبنية حكومية منها القائممقام والمجلس البلدي ومديرية الشرطة والمخابرات والاستخبارات والأمن الوطني والكهرباء والمرور وعدد من الدوائر الأمنية الأخرى.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع ) عن بيان صادر عن خلية الإعلام الحربي في وقت سابق من اليوم أن "القوات الأمنية تمكنت من تحرير منطقة العرسان في مدينة الفلوجة بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، وتأمين الضفة اليسرى لنهر الفرات".

وقال الساعدي إن "عملية التحرير نفذت صباح الجمعة وكانت بدون مقاومة لهروب عناصر التنظيم من مواقعها".

وأشار إلى انعدام مقاومة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الفلوجة بسبب الهروب الجماعي من المدينة إلى الجهة الغربية، موضحا انه لم يبق سوى بعض المفارز التابعة للتنظيم ويجري معالجتهم.

وذكرت تقارير إخبارية أن محمد الغبان وزير الداخلية العراقي وصل إلى الفلوجة لمشاركة قوات الأمن في عملية تحرير المنطقة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مصادر في محافظة الأنبار، إن "عناصر التنظيم الإرهابي سمحت لأهالي المدينة بالخروج منها نحو منطقة الفلاحات الواقعة في الطرف الغربي".

وأضافوا أن التنظيم رفع الحواجز الإسمنتية والترابية والألغام والعبوات الناسفة عند مدخلي جسري الجديد والقديم على نهر الفرات في الجهة الغربية من الفلوجة، وسمح لآلاف الأسر بالمغادرة نحو منطقتي الحلابسة والبوعلوان، في الجهة الثانية من النهر.

وهذه أول مرة يسمح فيها تنظيم الدولة الاسلامية للسكان بالمغادرة نحو المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة العراقية، في مؤشر على إضعاف قبضة التنظيم المتشدد على المدينة.

وأطلقت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي فجر 23 أيار/مايو عملية لاستعادة السيطرة على الفلوجة التي استولى عليها الجهاديون منذ كانون الثاني/يناير 2014.