القوات البريطانية تقتحم مركزا للشرطة في البصرة

ما تبقى من مركز الشرطة

البصرة - دمرت القوات البريطانية مركزا للشرطة العراقية في البصرة (جنوب) الاثنين بعد ان نقلت 78 سجينا كانت تخشى ان يقوم ضباط المركز بقتلهم، حسب ما اكد متحدث باسم القوات البريطانية.
وقال الميجور تشارلي بربريدج "ان مركز الشرطة الواقع في حي الجمعيات لم يعد له وجود فقد تم تدميره بواسطة متفجرات".
واضاف الميجور بربريدج "لقد نشرنا عددا كبيرا من الجنود في البصرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم من اجل تصفية وحدة الجرائم المهمة ومركز الشرطة الذي كانت تعمل من خلاله وحداتها".
وتابع "ان وحدة الجرائم المهمة في طريقها الى التصفية".
وقررت القوات البريطانية شن هذا الهجوم اليوم بسبب مخاوف من ان يقوم ضباط الشرطة العراقيون المتهمون بارتكاب فظاعات في الصرية (550 كلم جنوب بغداد) بقتل السجناء المحتجزين لديهم قبل ان يتم تصفية وحدتهم.
وقال بربريدج "كان هناك 76 سجينا وليس 178 كما كنا نعتقد في البداية، لقد تم تامينهم ونقلناهم الى مركز احتجاز عراقي اخر".
واضاف بربريدج انه كان "هناك عدد قليل من الضباط" في مركز الشرطة عندما وقعت المداهمة ولم نواجه مقاومة.
وكان عشرات من الجنود البريطانيين مدعومين بسيارات مصفحة القوا القبض على مسؤول وحدة الجرائم المهمة في البصرة واتهموه بانه امر بقتل 17 مدربا يعملون في اكاديمية لتدريب الشرطة تديرها القوات البريطانية.
وتتولى القوات البريطانية المسؤولية الامنية في محافظة البصرة ويواجهون صعوبة في نقل هذه المسؤوليات الى القوات العراقية التي تخترقها ميليشيات سياسية وقبلية.